الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

أبوبكر الكندري يكتب : ماذا تقول لضحية تنمر؟

طفل عمره ١٤ سنة، دائما يضربوه و يعذبوه زملائه، إلى أن قرر الإنتحار بتسليم نفسه لتجار المخدرات. ..فما نقول له؟

 ( لن تغير طباع الناس. ولكنك ممكن ان تصاحب من يحترمك و يحترن تفكيرك وطباعك و يحترم وكل شيء فيك..ولا يجاملك إلا بالقدر المعقول.)

( ولو فكرت بالإنتحار، فأنت قد أكدت للمتنمرين أنك فاشل كما يقولون. الإنتحار هو جبن؛ ولا يريده إلا الجبان. ضع لك هدف، و حققه، فستجد المستحيل يَحل، و ربك على كل شيء قدير. فإن لكل إنسان ميزة..و سترى من كانوا يتنمرون عليك عاجزين على أن ينظرون بعينيك…والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.).

الكاتب: أبوبكر الكندري

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *