الإثنين , 20 مايو 2024

أصداء الأحداث: عادل المطيري: الصراع على النفوذ ،، العراق مابعد داعش

تبدوا صورة العراق مابعد داعش  صورة غاتمة ، فمشاهد المدن السنيّة المدمرة في الغرب العراقي ، ومعاناة أهاليها المستمرة بين إجرام داعش و إجرام الحشد الشعبي ، اضعفت  المكوّن العربي السُنّي في العراق ، لتتلاشى أهميته في المعادلة السياسة العراقية  ، فلم تعد هناك دولة حقيقة تحتويه ولا جيش وطني يحميه من بطش الأخرين .

اما حالة الأكراد –  ثاني أهم المكوّنات السياسية  في العراق ، فيبدوا انهم يسعون بقوة للخروج من المعادلة السياسية العراقية طواعيّةً ، عن طريق الإنفصال وتأسيس دولتهم الخاصة بهم  ، فمع كل يوم يزداد إصرار الاكراد على اجراء استفتاء حول الإنفصال ، رغم رفض الحكومة العراقية المركزية للفكرة ووصفها بالاجراء الأحادي وغير الدستوري .

وكذلك رفضت دول الجوار إنفصال الأكراد، وجاءت ردة الفعل الإيرانية بواسطة محمد باقري رئيس القيادة العامة للقوات المسلحة الايرانية، والخبير في قتال الأكراد، بعبارات تحمل تهديداً غير مباشر، عندما قال ” أن استفتاء كردستان يشكل أساساً لبدء سلسلة من التوترات والمواجهات داخل العراق ودول الجوار”.

وكذلك جاء الرد التركي على لسان وزير خارجيتها مولود شاويش أوغلو، محذراً فيه ” بأن استفتاء استقلال كردستان العراق سيؤدي إلى حرب أهلية لا يحمد عقباها”.

 اما حالة الشيعة -المكوّن السياسي الأهم في العراق الحالي، والذي تتقاسم زعامته الروحية فيه، ثلاثة شخصيات هي ” المرشد الايراني على خامئني -آية الله على السيستاني ، ومقتدى الصدر” .

وتتوزع زعامته السياسية بين الكثيرين ، ومن أبرزهم ، نوري المالكي والذي يوصف بأنه “رجل ايران في العراق” ، و حيدر العبادي رئيس الوزراء الحالي ، ورجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ،  واياد علاوي رئيس القائمة العراقية .

المعركة القادمة في العراق سيدور رحاها بين مكوّنات الطائفة الشيعية ، فمن المتوقّع استمرار الدعم الايراني للمالكي وائتلافه الشيعي في الانتخابات القادمة ، بينما لن يقبل مقتدى الصدر الاستمرار في لعب دور المرجح  بين المتنافسين على رئاسة الحكومة مقابل الفتات السياسي الذي يحصل عليه .

وأما زعيم القائمة العراقية اياد علاوي فتزداد حظوظه بتشكيل الحكومة المقبلة بعد الانتخابات القادمة عام 2018 ، خصوصاً مع تزايد الانشقاقات داخل الائتلاف الوطني العراقي .

لايستبعد المراقبين للشأن العراقي من إمكانية أن يتحوّل التنافس السياسي بين الزعماء الشيعة الي صراع مسلح ، خصوصاً ان اغلب اطراف النزاع تمتلك ميليشا مسلحة وان انطوت تحت مايسمى بالحشد الشعبي والبالغ عدده 140 الف مقاتل بحسب الميزانية الحكومية للهيئة العامة للحشد الشعبي ، وهو بذلك يُعدّ القوة المسلحة الأكبر في العراق .

ويتمتع المالكي بولاء اغلب مقاتلي الحشد الشعبي من المنتمين للفصائل  السبع المهمة وهي  ” منظمة بدر، وعصائب أهل الحق، وكتائب حزب الله، وكتائب سيّد الشهداء، وحركة حزب الله النجباء، وكتاب الإمام علي، وكتائب جند الإمام” .

بينما يمتلك مقتدى الصدر سرايا السلام الصدرية الذي أنشأت عام 2014 من عناصر جيش المهدي سابقاً .

وهناك سرايا الجهاد وسرايا العقيدة وسرايا الشورى كلها تابعة للمجلس الاعلي الاسلامي العراقي بقيادة الحكيم  ومرجعيتها الدينية تعود للسيستاني ، وهي مخصصة لحماية العتبات المقدسة فقط .

ختاماً –  في العراق هناك صراعات سياسية ومرجعية دينية من المرجح ان تتخذ الطابع المسلح قريباً ، خصوصاً ان الحرب الباردة بين ايران والسعودية ستنعكس على الساحة العراقية ، وربما زيارة مقتدى الصدر الشهر الماضي الى السعودية والتي أدت الى انقلابه على الكثير من مواقفه السابقة  ، ومنها تهديده ووعيده للسعودية عام 2016 بسبب اعدامها رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر ، مقارنةً  بتصريحه الاخير والذى امتدح فيه الرياض ووصفها ” بالأب للجميع ” .

وكذلك شاهدنا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير داخليته قاسم الأعرجي بعد زيارتهم  للسعودية  ، حيث بدوا وكأنهم يحاولون الجمع بين تحالفهم مع ايران وصداقتهم الجديدة بالسعودية ، فخرجت تصريحات الاعرجي حول مبادرة الوساطة العراقية بين ايران والسعودية .

الخلاصة  – خروج العراق من قبضة ايران  او على الاقل تحييده في الصراع الحالي سيكون ضربة موجعة للإيرانيين وانتصاراً عظيماً للخليجيين ، والعكس صحيح ، فربما تبدأ ايران عن طريق حشدها الشعبي في العراق وبعد زوال الخطر الداعشي بفتح جبهة جديدة وحرب بالوكالة مع الخليجيين .

عادل عبدالله المطيري

‏almutairiadel@

شاهد أيضاً

أصداء الأحداث: عادل المطيري: العراق: حكومة جديدة وتحديات كبيرة

أصداء الأحداث: عادل المطيري: لا حرب في الخليج

عنونت العديد من الجرائد الخليجية والعالمية صدر صفحاتها بعنوانين من قبيل «طبول الحرب تقرع في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *