الأربعاء , 7 ديسمبر 2022

أماني البلوشي : أنا طاقة إيجابية… وما زلت طفلة!

لا تعرف المذيعة أماني البلوشي قيوداً في عالم الاعلام، وتحب الانطلاق في كل الآفاق، محاولة قدر المستطاع التفريغ من طاقتها الإيجابية لكل من حولها.

هي، التي خاضت أخيراً تجربة التمثيل للمرة الأولى من خلال وقوفها فوق خشبة المسرح بعمل خاص بالأطفال بعنوان «ماما نانا» جمعها بخبة من الممثلين، وقالت أنها لا تعتبر تجربتها تلك بمثابة تجربة في التمثيل، بل وصفتها بأنها طاقة قامت ببثها لكل الأطفال، مشيرة إلى رغبتها في تكرار تجربة الوقوف فوق خشبة المسرح بشرط أن يكون للأطفال أو عملاً اكاديمياً فقط، نافية اعتزامها دخول عالم مسرح الكبار، لأنه ليس المكان الذي قد ترتاح به.

كما استبعدت دخولها عالم الدراما التلفزيونية.

• كيف وجدت تجربتك الأولى في عالم التمثيل، والتي تجسدت من خلال ظهورك في مسرحية الأطفال «ماما نانا»؟

– هذا العمل المسرحي الرائع هو من تأليف وإخراج محمد راشد الحملي وبطولة نخبة من النجوم. لكن بالنسبة إليّ، لا أعتبر أن ما قدمته بمثابة تجربة في عالم التمثيل بقدر ما أنها كانت طاقة قمت ببثها لكل الأطفال، إذ إن كل من حضر المسرحية ممن أعرفهم وأيضاً من بعض الجمهور قال لي جملة واحدة «ليش ما سويتي هالشي من قبل» ويقصدون تجربة التمثيل. سأخبرك أمراً هاماً عني، وهو أنني طفلة من الداخل وبي طاقة كبيرة أرغب في إخراجها، ولهذا كنت سعيدة بما قدمت في عيد الفطر الماضي، واتخذت قراراً يخصّ هذا الشأن بأنه ستكون لي تجارب عديدة قادمة فوق خشبة المسرح مستقبلاً.

• وهل منها ما سيكون خاصاً بمسرح الكبار؟

– كلا، لن أخوض تجربة مسرح الكبار مطلقاً، فهو ليس المكان الذي قد أرتاح فيه، وتكرار تجربتي ستكون مرهونة بمسرح الطفل فقط أو أي عمل مسرحي أكاديمي.

• بما أن الشهية التمثيلية موجودة، فماذا عن الدراما التلفزيونية؟

– الدراما التلفزيونية الكويتية في تطور ورقي أكثر من ذي قبل، ويبقى لها أهلها وناسها المحترفين، وأنا في الأساس مذيعة وسأبقى كذلك ولن أتخلى عن هذا اللقب، وفي حال دخلت ذلك العالم سأكون ضعيفة جداً وسيكون هذا الأمر واضحاً أمام المشاهدين. لذلك، أفضل البقاء فوق خشبة مسرح الطفل من أجل تفريغ طاقة إيجابية لا أكثر، وليس لأجل أن يطلق عليّ لقب ممثلة. فأنا طاقة إيجابية يستفيد منها كل ما يجلس معي، وهذا بشهادة الجميع.

• ما هو جديدك على صعيد التقديم الإذاعي؟

– أواصل مع زميليّ الفنان سعود الشويعي ولاعب الخفة عبداللطيف الصالح بتجربته الأولى التي أراها ناجحة كلياً، في تقديم برنامج «السالفة» يومياً من الساعة الواحدة إلى 2:35 عبر أثير «O FM»، حيث نقوم بطرح مواضيع وقضايا تلامس المجتمع الكويتي بصورة مباشرة وشفافة وفكاهية وبسيطة بعيداً عن الإطار التقليدي. وبحمد الله حقق البرنامج منذ انطلاقته نجاحاً كبيراً وثناء من المستمعين، وأيضاً القائمين على إذاعة دولة الكويت.

• كذلك تقدمين برنامجاً آخر بشكل منفرد كل يوم جمعة؟

– هذا صحيح، إذ إنني أطلّ على المستمعين عبر أثير «O FM» أيضاً منذ عامين، وما زلت مستمرة من خلال برنامج «Generation y»، الذي يعيد الذكريات إلى زمن التسعينيات عبر أجمل الأغاني الغربية التي كانت ما زالت تعيش في أذهاننا، إذ أحرص من خلاله على انتقاء أجمل ما تم تقديمه من أغان في تلك الفترة الزمنية لأنعش مجدداً ذاكرة المستمعين بها.

• لماذا التواجد الإذاعي يكون من خلال «O FM» فقط ؟

– السبب بسيط جداً، لأنها إذاعة شبابية تلامس جيل الشباب بشكل مباشر، كما أن جميع برامجها قد خرجت عن الإطار التقليدي للبرامج الإذاعية وهو ما يميزها، إلى جانب ذلك أنها تضم نخبة من المذيعين مثل إيمان النجم، محمد الدغيشيم، محمد نجم ونواف القطان وغيرهم.

• أين أنت من تقديم البرامج التلفزيونية؟

– لست بعيدة عنها، فالقائمون على قطاع التلفزيون في وزارة الإعلام يسندون إليّ دوماً مهمات معينة تتناسب مع خبرتي وما أمتلكه من مهارات وطاقة. كما أنهم مقتنعون تماماً بأن أماني من المذيعات اللاتي ينجحن في برامج المغامرات والتي فيها روح «الأكشن» والحركة. ومن هذا المنطلق، سيكون لي في القريب عدد من البرامج التلفزيونية يتم التحضير لها بشكل احترافي.

شاهد أيضاً

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’ skynews …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *