الأحد , 23 يونيو 2024
إدراج «شمال الزور» في البورصة بالربع الأول من 2018
إدراج «شمال الزور» في البورصة بالربع الأول من 2018

إدراج «شمال الزور» في البورصة بالربع الأول من 2018

إدراج «شمال الزور» في البورصة بالربع الأول من 2018

أعلنت هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص تعيينها شركة الوطني للاستثمار مديرا لعملية طرح أسهم شركة شمال الزور الأولى والمنتظر ان يتم في الربع الاول من العام 2018 حيث يتم الطرح على المواطنين بتخصيص ما نسبته 50% من إجمالي أسهم الشركة وبالسعر الاسمي للسهم الواحد البالغ 100 فلس للسهم.
وبحسب بيان هيئة الشراكة فإنه من المرجح ان يجرى الاكتتاب في الربع الأول من عام 2018، وبناء على معلومات وردت لـ «الأنباء» فإن توزيع أسهم الاكتتاب على المواطنين سيتم بالتساوي لكل المواطنين دون اختلاف ومن لن يشارك في الاكتتاب ستدفع الحكومة بدلا عنه وتحصل على الملكية.
وبالإضافة إلى الحصة المطروحة للاكتتاب العام البالغ نسبتها 50% في شركة شمال الزور الأولى، تملك الحكومة الكويتية حاليا نسبة 10% من الشركة عبر الهيئة العامة للاستثمار الكويتية التي تمتلك حصة 5% والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية التي تمتلك حصة 5%.
أما الحصة المتبقية البالغة 40%، يمتلكها تحالف شركات من القطاع الخاص يتضمن كلا من شركة «إنجي» الفرنسية (جي دي إف سويز سابقا)، وشركة «سوميتومو كوربوريشن» اليابانية، وشركة عبدالله حمد الصقر وإخوانه.
وقال مدير عام هيئة مشروعات الشراكة الكويتية بين القطاعين العام والخاص، مطلق الصانع: «بعد تعيين شركة الوطني للاستثمار وتحالف شركات من القطاع الخاص المشارك، نبدأ رسميا العد التنازلي لتوزيع أسهم أول مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص في تاريخ الكويت ولأول إدراج لشركة توليد طاقة في بورصة الكويت».
وذكر الصانع: ان شركة شمال الزور الأولى هي خير البداية وفق ما حققته من إنجازات تجعلها مثالا نموذجيا لما يجب أن تكون عليه مشاريع الشراكة القادمة.
فالشركة أنشأت محطة ذات تقنية عالية الجودة بالتزام كامل بميزانية المشروع والجدول الزمني ودون أي تأخير أو تكاليف إضافية ووفقا لمعايير مهنية عالية الجودة، ووظفت مواطنين كويتيين منذ بداياتها وأصبحت أحد عناصر الاقتصاد الوطني.
وهذا بحد ذاته يعد تحقيقا لرؤية مشرعي قانون الشراكة وقانون رقم 39 لسنة 2010 وإنجازا لجميع القائمين على هذا المشروع منذ البداية».
فرصة للمواطنين ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي في شركة الوطني للاستثمار، فيصل عبداللطيف الحمد: «يشرفنا أن يتم اختيار شركة الوطني للاستثمار وشركائنا في تحالف الشركات من القطاع الخاص لتولي تنفيذ عملية التوزيع على المواطنين لأسهم أول شركة تأسست بموجب قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص في الكويت. شركة شمال الزور الأولى هي بالفعل قصة نجاح على أرض الواقع.
46 ديناراً يدفعها كل مواطن في الاكتتاب
وبناء على حسبة انفردت بها «الأنباء» في وقت سابق فإن نصيب كل مواطن من أسهم الشركة (بناء على تقديرات عدد المواطنين ورأسمال الشركة والقيمة الاسمية للسهم) سيكون 460 سهما يدفع مقابلها 46 دينارا لقيمة ملكيته بالشركة (لا توجد علاوات إصدار سيتم فرضها على القيمة الاسمية) وبناء على احتساب متوسط عدد افراد الأسرة 5 افراد فيكون لكل رب أسرة تجنيب 230 دينارا تقريبا للاكتتاب لكامل افراد أسرته.
تم احتساب نصيب الفرد من الاكتتاب بناء على ان رأسمال شركة شمال الزور 120 مليون دينار بعدد أسهم 1.2 مليار سهم، حيث ان القيمة الاسمية للسهم 100 فلس وتقوم الحكومة بالاحتفاظ بـ 50% من اسهم الشركة وطرح النصف المتبقي للمواطنين وهو ما إجماليه 600 مليون سهم يتم توزيعها على قرابة 1.3 مليون مواطن كويتي تقريبا بنهاية العام الحالي حسب.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *