الأربعاء , 24 أبريل 2024

إشادة نيابية بمضامين كلمة سمو الأمير في قمة إسطنبول

أشاد نواب مجلس الأمة بكلمة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الاسلامي التي عقدت الجمعة في مدينة اسطنبول بجمهورية تركيا.
وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن كلمة سمو الأمير تمثل سقفا ودليلا لنا ولخطابنا السياسي على المستويين البرلماني والشعبي.
وأضاف الغانم أن الكلمة ركزت بشكل واضح وجلي على خطورة شيوع مشاعر اليأس والاحباط، وما ستسفر عنه من توفير ارضية للعنف نتيجة الفشل التام في تطبيق مبادئ وقرارات الشرعية الدولية، وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وأوضح أنه في أكثر من موضع في كلمته ركز سمو الأمير على ما يمكن ان يسفر عنه غياب الشرعية الدولية والفشل في تطبيق مبادئ القانون الانساني الدولي والقرارات الاحادية كقرار الادارة الاميركية بنقل سفارتها الى القدس من تفشي مشاعر اليأس والاحباط وخيبة الامل لدى شعوب المنطقة، وما يمكن ان تسفر عنه من مظاهر العنف.
وأفاد الغانم بأن سمو الأمير ومن خلال استعراضه للجهد الكويتي في مجلس الامن ومحاولته استصدار بيان او قرار اممي يتعلق بحماية الشعب الفلسطيني وادانة ممارسات الاحتلال أكد أهمية قيام مجلس الامن بالتصدي لمسؤولياته فيما يتعلق بقضية الشعب الفلسطيني.
وأشاد الغانم بإعلان سمو الامير استمرار الكويت في جهودها الحثيثة لاستصدار قرار دولي يتعلق بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين في الاراضي المحتلة.
وأضاف: مرة أخرى يواصل سمو الأمير تبني خطاب قومي واسلامي وانساني واضح وحاسم لا لبس فيه ولا تورية فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني العادلة.

قائد الإنسانية 
وقال النائب فيصل الكندري: كعادة قائد الانسانية سمو أمير البلاد يصنع التاريخ تجاه كل القضايا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ولعل خطاب سموه في قمة اسطنبول خير دليل على ذلك، مشيرا إلى أن سموه دائما سباق في دعم القضية الفلسطينية وادانة الجرائم الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني.
وشدد النائب خليل الصالح على أن كلمة سمو امير البلاد في المؤتمر الطارئ لدول منظمة التعاون الإسلامي ، وضعت المجتمع الدولي أمام استحقاق حماية الشرعية الدولية في مواجهة القرارات الأحادية.
وأشار الصالح الى أهمية تبني خطاب سمو الأمير للقيم الشمولية التي تجمع ولا تفرق بين الشعوب وتدعو إلى اعادة صياغة العمل الدولي لكل المنظمات التي كان ينبغي أن تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني، بدلا من أن تصم آذانها عن مأساته.
وأضاف أن سمو الامير بكلمته الكاشفة عن محاولات طمس الهویة الفلسطینیة وتغییر الوضع التاریخي لمدينة القدس، والمحددة لأطر المواجهة، أضاف إلى سجل التاريخ الكويتي عمقا استراتيجيا في قلب قضايا الأمة فرسخ ثبات مواقفها، وجدد صلابة عزيمتها، وبعث روح الجد في المواقف العربية.
وقال الصالح إن سمو الأمير وضع خلال كلمته خريطة طريق للعمل الانساني والاغاثي لهذا الشعب المكلوم.

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *