الإثنين , 28 نوفمبر 2022

إشتعال نوترادام بقلب العاصمة باريس!

إشتعال نوترادام بقلب العاصمة باريس!

اليوم العالم المسيحي يقف مذهولا لإندلاع النيران في يوم ١٥ إبريل ٢٠١٩م. فتلك الكاثردرائية التي بقيت شامخة في باريس هي جزءاً من التراث الأوروبي الأصيل. فهذه الكاثدرائية العريقة يقصدها ١٤ مليون سائحا سنويا، لأنها تكون بمثابة مزاراً للكاثوليك، أما اليوم فهي تحترق على مرئى الباريسيين لساعات طويلة لم تنتهي إلا بتغطيات من البث المباشر لوكالات الأنباء حول العالم. و أما تصريحات المسؤولين فلا تكرر فيها إلا رسالتين:

ا. ضرورة عدم الأقتراب من ساحة المشهد، حفظا على سلامة المواطنين، فلغاية الآن لم يعلن عن تضرر أي أحد إثر هذا الحريق.

ب. تأخر إعلان سبب الحريق، و الإمتناع عن الإجابة ما إن كان بسبب خطأ فنياً، أم بغعل فاعل.

كما ألقى رئيس الوزراء أمانيول ماكرون تغريدة عاجلة مفادها” نوترادام هي جزء منا جميعا، وانا حزين ان ارى هذا الجزء يحترق.”.

ولكن هل هذه الحادثة التي لم تقع أبدا لهذا الصرح الأثري لمدة ٩٠٠ عاماً ستمنحه ما يريده و بشدة؟ ألا وهو تجميد حراك ذوي السترة الصفراء الذي صمد لأسابيع طوال أمام العنف البوليسي والتشوية الإعلامي؟ وهل سينالون مطلبهم بإستقالة الرئيس بعد تشتيت الرأي العام عنه بهذه الحادثة المفجعة؟

تقرير: جري سالم الجري.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *