الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

إلهام الشهراني تكتب : منزلة الأمانة في العقيدة الإسلامية

منزلة الأمانة في العقيدة الإسلامية

 

تعريف الأمانة :

من مكارم الأخلاق وصفة لقب بها سيد الخلق قبل البعثة وبعدها  “الصادق الأمين

وهي الإيمان والعمود الفقري لدين الفرد لاسيما ترتبط بالقلب والجوارح والخوف من الله  المطلع على السرائر وماتوسوس به النفس.

أنواع الأمانة :

الأول : أمانة العبادة:

يجب الإمتثال الأوامر الله بعمل سائر الطاعات واجتناب النواهي  في السر والعلن.

قال ابن عثيمين :

المراد بالأمانة كل مايكلف به الإنسان من العبادات والمعاملات واجب مؤتمن عليها فالصلاة من  أمانة، والزكاة من الأمانة، والصيام من الأمانة، والحج من الأمانة، وبر الولدين من الأمانة.

 

والقسم الثاني :

في التعاملات تدخل الأمانة بكل جوانب الحياة والمفرط بها  عليه وعيد شديد.

 بقوله تعالى 🙁 ويل المطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون)

قال أهل العلم :

الآية الكريمة  يدخل بها كل من يعمل بعقود عمل سواء موظف حكومي أو قطاع خاص.

 والمعلم والطبيب، والتاجر عند البيع والشراء والخادم في بيت سيده.

وسائر الأعمال الحرفية والبناء  حتى إفشاء الأسرار بين الزوجين أو الأصدقاء خيانة للأمانة.

كما ذكر أهل العلم خيانة  التعاملات عنصر رئيسي للكسب   المالي المحرم.

كلمة أخيرة :

على المسلم أن يؤدي الأمانة في العقيدة وفي التعاملات امتثال لأوامر  الله وخالصة لوجه الكريم ومايوافق سنة نبيه عليه الصلاة والسلام .

فلا يخطر في ذهن أحداً أن الراتب الزهيد ينجو صاحبه من وعيد خيانة الأمانة في العمل بل يجب عليه الإتقان .

 

وإنعدام الأمانة من علامات قرب الساعة وسبب رئيسي في تفشي الفساد وتخلف الأمة عن التقدم والإزدهار.

ضياع الأمانة خلو قلب المسلم  من ثمرة الإيمان كما قال عليه الصلاة والسلام ( لا إيمان لمن لا أمانة له  ولا دين لمن لا عهد له)

واسألوا الله الثبات على الدين  وخشيته لتنالون منزلة عباده المتقين وأوليائه المحسنين.

 

 

 

الكاتبة : إلهام الشهراني.

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *