الجمعة , 9 ديسمبر 2022

إيمانيات: إيمان حب الرمان: الصبر

ان موضوع اليوم اعزائي القراء كل منا في حاجة ماسه له ان لم يكن في كل مواقف الحياة ، فإننا بحاجة له في معظمها.

الصبر! ما هى الا صفة حميده يكتسبها الانسان من هذه الحياة مع مرور سنوات العمر والخبرات المتنوعه التي يواجهها، والتي تحمل احيانا في طياتها أمل وتفاءل بعد كثير من الالم والمشقة والتعب واليأس.

لقد قلت انها صفة مكتسبه! نعم لقد قلت، وذلك تمعنا في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “انما العلم بالتعلم، وانما الحلم بالتحلم، وانما الصبر بالتصبر.”، حيث اننا لم نسأل انفسنا يوما! لماذا قُرن العلم بالصبر؟ ولماذا اجتمعا في حديث واحد؟ وماهو الرابط بينهما؟

ان العلم كالصبر يتم من خلال تدريب النفس وترقيتها مع تهيئتها، لاكتساب صفة جديده حميده مع الحرص على التخلق بآدابها والالتزام بتوجيهاتها مع السعي لتطوير تلك الصفة وللانتقال معها لدرجة ارفع واسمى وكذلك هو الصبر.

حيث ان تمعنا بمن هم اكبر منا سننا، كأجدادانا وابائنا نجدهم اكثر صبرا واجلد في مواجهة عقبات هذه الحياة مع يقين منهم وسكون ورزانة ان كل مايحدث ماهو الا مؤقت وله وقت سيزول فيه، وان بعد كل الم امل وبعد كل محنة منحه، ان هذه الدرجة التي وصلوا لها من الصبر المقرون بالحكمة لم ياتي من فراغ وانما من خبرات عديدة ومواقف مرت عليهم صقلت تلك الصفة عند بعضهم واكسبت البعض الاخر، بعد كثير من خيبات امل ووجع مع واقع مؤلم لزمهم ان يتحلوا بتلك الصفة سواء كان ذلك الواقع بفقدان عزيز او مرض او فتنة او غيرها الكثر الكثير.

لذا في النهاية لايسعني الا ان ادعوا الله تعالى ان يرزقني واياكم الصبر المحمود وهو الذي يكون من دون جزع ولاخوف ولا اعتراض، مقرون بيقين وثقة وحسن ظن بالله تعالى، مُطعم بالحكمة والرشاد واللين، ملحوف بحُسن خُلق.

الكاتبة: إيمان “محمد ديب” حب الرمان 

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *