الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

إيمان “محمد ديب” حب الرمان تكتب: أنف وثلاث عيون

عنوان رائع اقتبسته من الكاتب الكبير الاستاذ/ احسان عبدالقدوس، عن احد رواياته التي تعادل ثلاث مجلدات، متضمنه قصص اجتماعيه منوعه.

لكن هنا انا فقط سأقتبس من الاستاذ العنوان اما المضموم سأربطه بكل اخ له اخوات، حيث انه سيكون هو الانف وهن العيون، وهنا يأتي السؤال: ولماذا هذا التقسيم بالذات دون غيره؟

لأني ارى ان الاخ ان حمل معنى هذه الكلمه وقدرها وعمل بها كان بالفعل سيكون شيء مهم ومميز وجميل كما هو الحال مع الانف بالوجه، لانني ان طلبت ان يتخيل كل احد منا وجهه من دون انف كيف سيكون؟!! فأتوقع ردود عجيبه سلبيه مرتعبه من المنظر، وهذا حال وجه الاخ المتنازل عن موقعه ودوره في هذه الحياة اتجاه اخته.

اما الفتيات فقد وصفتهن بالعيون لانهن يحملن بالفعل ثلاث عيون، حيث خلق الله لهن عينتين يبصرون بها، كما انه فطرهن بعين ثالثة بالقلب يشعرن بها ويدركن الامور قبل وقوعها وهذا يظهر بصورة جليه بين الام وابناؤها، و بين الاخت واخيها، لما فيها من مشاعر مرهفه رقيقه شفافة تجعلها تبصر مالا يبصره الاخرون.

عندما ربطت بين الانف والثلاث عيون احسست ان اقرب وصف لهذا هو الاخ مع اخواته لانه اي احد منا يستطيع ان يستبدل زوجه كما يستطيع ان ينجب ماشاء من الولد بعد مشيئة الله اما الاخ والاخت فلا يفرق بينهم الا الموت حتى وان حصل بينهم ماحصل.

ممكن اني اكتب مقالتي بطريقة فلسفية بعض الشيء الا اني ارى ترابط كبير بين الانف والعيون فكل منهما يكمل الاخر فإما ان يجمله او يقبحه كل على حسب عمله ودوره.

ففي النهاية اسأل الله تعالى ان يحفظ لنا اهلنا واخواننا واخواتنا، بالذات من كان يحمل هذا اللقب بكل حب وموده وفخر.

الكاتبة: إيمان “محمد ديب” حب الرمان

@83916

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *