الجمعة , 19 أبريل 2024

إيمان محمد ديب حب الرمان تكتب: الاستغلال

الاستغلال.

كلمات اوجهها للبعض ليست من باب الحزن او خيبة الامل، وانما من باب الشكر والمدح!

 

بعض من الناس يعتقدون انهم اذكياء في استغلال الاخرين سواء كان مادي او معنوي، حيث ان البعض منهم يعتقد ان الطرف المقابل لايفهم او حتى لايدرك ما يدور حوله، فيتمادون بالاخذ فوق حاجتهم، نظرا لجوعهم المادي وفقرهم المعنوي الامتناهي.

 

إلا ان ذلك ماهو الا اظهار لجود الطرف الاخر وكرمه، مع حسن ظن المستغل، بأنه لن يُرد او انه لن يعود فارغ اليدين، وكل ذلك ماهو الا تعزيز وتأكيد لخلق ذلك المعطي وايجابيته في التعامل مع الامور.

 

جدا احترم من يتعامل مع الله فلا ينتظر شكرا من احد، ولا ينتظر عطاء مقابل عطاء ، يعطي بلا حساب احيانا ، واحيانا اخرى على مقدار قدرته ، موقن مع ايمان جازم ان الجزاء من جنس العمل.

 

نرى بعض من الناس ، ونحن منهم ، من يحزن عندما يشعر انه استغل ، وهو بالفعل احساس مؤلم ، ولكن لتدارك ذلك الاحساس يجب علينا ان نخلص العمل لله ، غير منتظرين لا لشكر ولا لمدح ولا عطاء، لانه شرف المجيء الينا والطلب منا ذلك كفيل ليظهر روعة العطاء ، وعظيم زرع السعادة في نفوس الآخرين، الا ان دعائهم الحسن الينا كفيل ان يثلج الصدور!

 

لذا في النهاية فأني اوجه كلمة شكر لكل مستغل وجد منا نهر لاينضب من العطاء، فما زاد عطاءنا الا جودا وكرما وبذخا، داعية المولى جل وعلى ان يبارك لكل معطي وان يرزقه الاخلاص في القول والعمل .

 

الكاتبه: إيمان محمد ديب حب الرمان

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *