الأربعاء , 24 أبريل 2024

إيمان “محمد ديب” حب الرمان تكتب: اللهم ارني عجائب قدرتك!

احيانا منا نحتاج الى حدوث امور لتكون عبره لنا في مواقف هذه الحياة ومشاكساتها المختلفه لتزيدنا يقين ولتزرع فينا الامل ولتنفخ فينا روح التفائل بأن الله موجود يرى ويسمع.

اللهم ارني عجائب قدرتك في دعائي على كل من ظلم وفجر، على كل من تمادى وتطاول، على كل من اعتقد انه ليس هناك قصاص عادل متناسيا كما تدين تدان.

عجائب قدرة الله عظيمه تحدث لنا بين الفنية والاخرى، تحمل في طياتها اشارات وامارات يجهلها الكثير منا، لأن اكثرنا يرى بالعين المجردة وليس بعين البصيرة والتروي، حيث إن انار الله تعالى تلك العين البصيره لما اصاب الكثير منا بالامراض، ولا ارهق السهر والقلق مضاجعنا، ولا استسلمنا لوهم الوساوس، ولا لأصابنا الوهن والضعف، فالبصر والبصيرة متجانسان منسجمان كما انهما مختلفان، فكثير منا من يبصر القشور، وقليل منا من يدرك! فيرى بعين قلبه موقن مدرك مستشعر مدى عظائم قدرة الله تعالى.

هنا اتذكر آية في كتاب الله عز وجل: “… ماكان ربك نسيا.”، فهذه الاية كفيلة ان تربط على القلب لتزيده اصرار ودعاء بأنه اللهم ارني عجائب قدرتك! في كل شئون حياتنا.

ففي النهاية الجأ الى الله تعالى بالدعاء ان نكون ممن احس اللجوء إليه، مفوضين امرنا له ، موقنين انه لا إله الا الله، الذي لايضيع عنده شيء وان كان بمقدار ذرة.

الكاتبه: إيمان “محمد ديب” حب الرمان.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *