الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

إيمان محمد ديب حب الرمان تكتب: سعادة او شقاء.

سعادة او شقاء.

البعض منا يصادف بحياته ناس محبطين، كثيري الشكوى والحسرة، دائمي النقد والتجريح، يشعرونك بأنهم اتعس خلق الله تعالى على هذه الارض، يحاولون احيانا ان يستغلونك عاطفيا من كثرة تذمرهم وعدم رضاهم، وعندما تتحدث عن السعادة والايجابيه، يقولون لك اين هى السعادة؟!!

فأقول! إن السعادة ليست كما يتصورها اغلب الناس، بمال أوجاه، وليست بزواج وابناء، كما انها ليست بجمال ورحلات وسفر ووو.

السعادة ذات مفهوم واسع النطاق! السعادة بمنظوري ليست ذات صلة بأشخاص، وانما هى الرضا بما رزقنا به الله تعالى من النعم سواء ارزاق مادية او معنوية، سواء استشعرناها ام لا، قدرناها او أبخسنا حقها ، كالصحة والعافية مثلا، كالصحبة الصالحة، والاهل الايجابين، كالامن والامان، وهلم جرا.

إن أعاد كل شخص منا نظرته للامور ، وحاولنا وجاهدنا أنفسنا ثم دربناها على ان ننظر للامور والمواقف التي وقعنا بها من ناحية ايجابية، فسنرى حتما الوجوه المنيرة الراضيه، النابعه من مكنون قلب راضٍ ينبض سعادة وثقه.

انه حقا عندما قيل ان السعادة هى اختيار فهى كذلك! كل منا مخيّر بين سعيد او شقي، ادري اننا جميعا نريد ان نكون سعداء، واننا جميعا نبحث عنها، ولكن السعادة تكون من نصيب من سعى اليها وعمل لها، بإرادة وعزيمة واصرار وحكمة وتغافل.

في النهاية اسال الله لي ولكم ان يرزقنا سعادة الدارين، وان يجعلنا من الشاكرين، الحامدين، الراضين، المتقلبين بنعمه سبحانه… اللهم امين

الكاتبة: إيمان محمد ديب حب الرمان

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *