الإثنين , 22 أبريل 2024

إيمان “محمد ديب” حب الرمان تكتب: عام ميلادي جديد

عام ميلادي جديد.

ورد كثير من النصوص والفتاوى الشرعيه المحرمة لتبادل التهاني والتبريكات في العام الميلادي الجديد حيث منهم من يحرم ذلك ويجرمه على وجه الخصوص لمن يقدمه للنصارى بالذات، من باب ان من يهنأ بتلك المناسبه اي انه بذلك يحث ويشجع ويؤكد المعتقد للطرف الاخر، وبذلك يكون قد خالف المعتقد الاسلامي الحنيف.

الكلمة الطيبة صدقه! احيانا يرغب المسلم او المسلمة بكسر الحواجز بينه وبين الاخرين من خلال امور ممكن ان تكون بنظر المتأسلمين مخالفة للشرع، لدرجة انهم ممكن ان يطلقوا الاحكام الظالمه احيانا، وممكن ان يدخلوا بالنوايا احيانا اخرى، متناسين ان حث رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام على الترغيب وليس الترهيب.

اعلم ان في الاسلام قاعدة الولاء والبراء ولكن اعلم ايضا ان هناك قاعدة تقول على لسان رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: “حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس.”، إننا يا اخوتي نتفاوت فيما بيننا في العلم الشرعي، كما اننا نتفاوت فيما بيننا بالعلاقات الانسانيه فمنا من لايعرف من الناس الا اهله واسرته، فتكون هذه دائرة المحيطين به فعندما يتكلم ويسعى لتطبيق علمه الشرعي يطبقه ويتكلم فيه على حدود دائرته، غير مدرك انه هناك دوائر اخرى اجتماعيه يدخل بها المسلم مع مسلمين عرب واجانب، ومع غير المسلمين عرب واجانب ايضاً، فيسعى هذا المسلم لأي مفتاح بسيط لترقيق القلب وزرع الود، وذلك من باب الدعوة الخفية سواء لمسلم جاهل بامور دينه او لكتابيّ مخالف لامور دينه.

التهنئة بعيد الكفار هكذا تسمى او هكذا تدعى السنه الميلادية الجديده، هى تهنئة ممكن ان تخرج من لسان مسلم او مسلمه ملء الايمان قلبه ونضح، لكنه قالها ليسعد قلب او يزرع امل او يحصد ود لا اكثر من ذلك.

لذا اوجه كلمة لمن ينتقد الاخر ولمن يرى نفسه انه هو الصواب فأقول له ان العبرة بالخواتيم، فهناك من يعمل عمل اهل الجنه ويدخل النار ، وهناك من يعمل عمل اهل النار ويدخل الجنه.

فأسأل الله تعالى ان يرزقني واياكم بحسن الخاتمه وقبول العمل وان يجملنا بالاسلام خُلق ودين ..

الكاتبه: إيمان “محمد ديب” حب الرمان
@83916

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *