الجمعة , 19 أبريل 2024

إيمان “محمد ديب” حب الرمان تكتب: فلنتعظ!!!

تم اختيار عنواننا لليوم بناءا على الاحداث القاسية التي مر بها شعب مصر العربي الشقيق مؤخرا، حيث انحرفت عربة من عربات قطار في احد ضواحي القاهرة، ادى ذلك لاحداث اصطدام نجم عنه انفجار رهيب ادى لوفاة اشخاص واصابة لأشخاص اخرين.

اتخيل ردت فعل الاهالي الذين كانوا في انتظار ابنائهم من ركب هذا القطار، حيث منهم من هو في حالة ذهول وصدمه، ومنهم من يشعر بالالم والحسرة، ومنهم من يكذب ويشكك بالواقع مع عدم التصديق لما حدث، فاجعة عظيمة ألمت بهم على غفلة من دون منبهات، اسال الله العلي القدير ان يربط على قلوبهم وان يصبرهم على مبتلاهم.

محطة القطار تلك هى نفسها التي كانت تحمل اجمل القصص والحكايات لبعض المغتربين، حيث كنا عندما نتصفح السوشيال ميديا نرى الكثير من الكتابات الجميلة والطريفة، لكن بعد هذه الفاجعة باءت تحمل في طياتها ذكريات مليئة بالرعب والفزع.

عندما كنا نشاهد الافلام ونرى بعض من الامور المخيفة من انفجار وحرق ورعب كنا نقول انه تمثيل ومبالغ فيه، حتى عندما كنا نسمع قصص من هذا القبيل لم يصل بتخيلنا ولاحتى قدراتنا انه سيكوم بهذا الاسى.

اسرد هذه الكلمات لكي نأخذ مما حدث عبره، ليلحق الانسان مافاته من عمل صالح، لأن هذه الحياة بالفعل محطة قطار، لا تدري من التالي ولاتدري متى، وانما كن موقن ان عملك فقط هو ماسيحميك ان كان صالحا خالصا لوجه الله تعالى، وسواء كنت في وجه الارض او في بطنها، حيث قال الله تعالى في سورة الشعراء: “يوم لاينفع مال ولا بنون، الا من اتى الله بقلب سليم”

الكاتبه: إيمان “محمد ديب” حب الرمان.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *