الأربعاء , 24 أبريل 2024

إيمان محمد ديب حب الرمان تكتب: كن خلوقاً!

عبارة جميله رقيقة معبره، تختصر فيها كل ردود الافعال من افراح واطراح، كن خلوقا! دعوة اوجهها للناس عامة وللمسلمين خاصة.

كن خلوقا في حزنك، كن خلوقا في غضبك، كن خلوقا في فرحك، وفي المك ووجعك، كن خلوقا في كل احوالك.

كلمة حددت بها نحن المسلمين، وذلك لاننا نقع تحت المجهر في كلامنا وافعالنا وتصرفاتنا، نقع اسفل اعين حاقده حاسده مراقبة تسعى لتربص الاخطاء والزلات، لا لكي تصححه ولتقومه، وإنما لتضيفة للقائمة السوداء التي بها تطعن به الاسلام والمسلمين ظلماً وجورا وبهتاناً.

كن خلوقا! لتكن قدوه ، كن خلوقا! ليضرب بك المثل بالخير، كن خلوقا! لتكن صاحب الاثر الطيب، كن خلوقا! لتكن مسلما حقا، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق.”، وقال عليه الصلاة والسلام ايضا: “ان اكرمكم عند الله اتقاكم.”، حيث اننا نجد من يتقي الله حق تقاته يتصف بحسن الخُلق في كل الاحوال والاوضاع مهما اشتدت عليه الصعاب ومهما زادت عليه الضغوط، نجد دائما اخلاقه ارفع وارقى.

كن خلوقا! لان الله تعالى يأمرنا بذلك، كن خلوقا! لاننا نستحق ذلك، فكل انسان على وجه الارض يستحق ان يتحلى بالخُلق الحسن لانه لايقبل ان يتعامل الا بهذا الخُلق من الاخرين، وبما انه يطالب بذلك فيجب عليه ان يكون كذلك بالمقابل.

بالنهاية الحياة قطار سريع يقف على محطات عديده لايترك فيها الا الخلق الحسن، فكن خلوقا!

الكاتبه: إيمان محمد ديب حب الرمان

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *