الجمعة , 19 أبريل 2024

إيمان “محمد ديب” حب الرمان تكتب: مرآتي

من فترة طويله لم ارى نفسي وانا اتحدث بعمق واسترسال، حيث تم تصوير مقطع فيديو لي وانا اتناول موضوع اجتماعي بحثي، اقول فيه رأي ووجهة نظري.

رأيت في هذا الفيديو وجه انسانة متعب مرهق ومن ناحية اخرى يشع نورا واملا، احسست اني اشاهد احدا ليس انا، احسست انه بالفعل قد مر اعوام كثيرة من دون ان ننتبه، اخذتنا الحياة وسرقت منا أجمل سنوات عمرنا، حيث بعثت لي رساله بأنني وصلت لمنتصف الطريق، ولي حرية الاختيار ، مابين ان استمر على ما انا فيه، أو ان اتراجع، او ان اتعب اكثر للتطوير وبناء الذات، فأخترت الاخيره.

ذلك الوجه المتعب المرهق يخفي كثير من خبرات في الحياة مرة عليه احيانا كنسمات، واحيانا اخرى حهبات صاعقة جارحة، ذلك الوجه مازال يستطيع ان يبتسم ومازال فيه نظرات لها طموح للتغيير والتقدم متحدية الصعاب والآلام والمحبطين، ذلك الوجه بقدر ماهو متعب، بقدر ماهو ملهم لكثير من الناس من ارادت بحق ان تتغير للافضل وان لا تستسلم لواقع اجتماعي ظالم احيانا، وواقع مؤلم احيانا اخرى.

تلك أنا من حاولت ان تجعل لها من اسمها نصيب يصب في طريقها فينبت الزهر والريحان، تلك انا من تحاول ان تكون ايجابيه في اصعب المواقف والامور ، تلك انا من جاهدت وحاربت الدنيا كلها لتصل الى ماقد وصلت له الان.

ففي الختام اتذكر مقوله سمعتها وهى إن الحياة رشت عليك بحامض فأصنع منه شرابا، واشربه بكل تلذذ ومتعه واستمتاع، فكل مُرٍ سيمر.

الكاتبه: إيمان “محمد ديب” حب الرمان

83916@

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *