الإثنين , 22 أبريل 2024

ابتسام محمد أيمن تكتب: ساكن روحي.

ساكن روحي.

 

   مثل القمر أضاء الحياة، وفي ضحكته جمعت معنى الجمال.

  هناك شخصٌ ساكنٌ للروح، استحوذ على ما تبقى من هذه الحياة.

ساكن الروح، كالملاك ولا يوجد مثله شبيه. فساكنو الأرواح لا يتكررون إلا مرة في العمر؛ فهم نادرين الوجود.

  عندما تحب الروح وتسكن، تقفل ابواب القلوب وتغلق مساكنها اليوم كي تكتمل بهذا الشخص فقط.

  الأشخاص الذين يسكنون الروح يصبحون كالخيال في كل الأوقات. وقد تراهم بين الأزقة وفي وجوه الناس، لان هذه الروح قد امتلكت كامل مكملاً.

 

يصبحون ملاذك الأول والأخير في الحزن قبل الفرح والشر قبل الخير،وغير هذا يصبحون النهار  المضيء كي يصبح دربك سلسلاً للعبور والليل المعتم لتعم السكينة في قلبك.

 

وغير هذا فهم الطمأنينة،سر الحياة،و الحصن القوي وجمال العمر عند معرفته.

 

ساكن الروح، أصبح نبض القلب وأغلى من الياقوت والألماس، ساكن الروح كالوردة نبتت بأرض قاحلة،شمساً سطعت وأنارت طريق الظلام، ساكن الروح هو قدراً وحلماً وأمنية.

 

الكاتبة: ابتسام محمد أيمن الرمضان.

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *