الجمعة , 19 أبريل 2024

ارتفاع النفط علاج للعجز ودافع للنمو

ارتفاع النفط علاج للعجز ودافع للنمو
يعتمد الاقتصاد الكويتي على النفط بشكل مطرد على مدار العقود الماضية وتبقى أسعار النفط هي المحرك الرئيسي لميزانية الدولة، فارتفاع الأسعار منذ بداية العام وحتى نهاية سبتمبر الماضي 15% فقط أدت الى اختفاء عجز ميزانية الدولة بل حققت فوائض بـ 2.2 مليار دينار بعد اقتطاع 10% من إيرادات الحكومة خلال النصف الأول من العام المالي 2018/ 2019 لصالح صندوق الأجيال المقبلة وتأتي الفوائض على الرغم من زيادة المصروفات وتخطيها حاجز 20 مليار دينار في الموازنة العامة للدولة للعام الحالي.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *