الإثنين , 28 نوفمبر 2022

الأهلي المتحد تربح 311.3 مليون دولار في النصف الأول

ذكر «المتحد»، أن العائد على متوسط حقوق المساهمين عن فترة النصف الأول من العام ارتفع إلى 16.7 في المئة، مقابل 16.6 في المئة لنفس الفترة من العام السابق.

أعلن البنك الأهلي المتحد تحقيق أرباح صافية قياسية عائدة لمساهميه بلغت 311.3 مليون دولار لفترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2017، بنمو قدره 3.4 في المئة، مقارنة بالفترة النصفية نفسها من عام 2016، التي بلغت أرباحها 301.2 مليون دولار.

وقال إن الربع الثاني من العام الحالي سجل ربحا صافيا بلغ 151.9 مليون دولار، مرتفعا بنسبة 3.6 في المئة عن الفترة الربعية المماثلة من عام 2016، التي بلغ صافي ربحها 146.6 مليونا، ليبلغ بذلك نصيب السهم الأساسي من الأرباح 3.9 سنتات أميركية عن النصف الأول من عام 2017، مقابل 3.8 سنتات للفترة ذاتها من العام السابق.

وأضاف: «ارتفع أيضا صافي الدخل من الفوائد بنسبة 2.1 في المئة، نتيجة لاستراتيجية البنك الناجحة في تعزيز نمو محفظته التمويلية، وتحسين الهامش من صافي الفوائد، حيث سجلت أنشطة الإقراض على مستوى المجموعة زيادة معتدلة تم تمويلها من خلال نمو مستهدف في ودائع العملاء، رغم التحديات التشغيلية السائدة إقليميا».

ولفت إلى أن البنك استمر في إدارة فائض السيولة المتاحة بكفاءة، بتوظيفه في أصول وسندات استثمارية عالية الجودة، فيما «كان لجهود الضبط الرشيد والممنهج للمصروفات أثرها في الاحتفاظ بنسبة التكاليف إلى إجمالي الدخل مستقرة عند 27.5 في المئة، وهو نفس معدلها للفترة النصفية المقارنة من عام 2016».

وأكد أنه يتمتع بمؤشرات ممتازة لجودة الأصول، محتويا القروض غير المنتظمة دون نسبة 2.4 في المئة من إجمالي المحفظة الائتمانية، مقابل 2.3 في المئة كما في 31 ديسمبر 2016، مواصلا سياسته المتحفظة في تأمين المخصصات الكافية، لتظل نسبة تغطية المخصصات المرصودة تجاه أصول محددة دون تغيير عند نسبة 85.0 في المئة.

ولفت إلى أن نسبة التغطية المرصودة لإجمالي المحفظة الائتمانية من المخصصات المحددة والاحترازية العامة بلغت 153.3 في المئة، مقابل 155.6 في المئة في 31 ديسمبر 2016.

وأضاف أنه نتيجة لذلك ارتفع العائد على متوسط حقوق المساهمين عن فترة النصف الأول من العام إلى 16.7 في المئة، مقابل 16.6 في المئة لنفس الفترة من العام السابق، فيما ارتفع العائد على متوسط الأصول بدوره إلى 2.1 في المئة، مقابل 1.9 في المئة للفترة المقارنة من عام 2016.

وتعليقا على هذه النتائج، صرح رئيس مجلس إدارة مجموعة «الأهلي المتحد»، حمد الحميضي، قائلا: «تشكل الربحية الجيدة المحققة للنصف الأول من هذا العام مؤشرا واضحا على قدرة مجموعتنا المصرفية على مواصلة الوتيرة الصحية لأرباحها وإيراداتها التشغيلية، حتى في ظل الظروف والأوضاع الاقتصادية الراهنة».

وأكد أن «هذه الربحية تعد دليلا على النجاحات التي تحققها المجموعة في تنويع مصادر هذه الإيرادات، وتقليل مستوى كلفتها ومخاطرها، وتنميتها على المدى البعيد؛ قطاعيا وجغرافيا».

وتابع: «استفدنا من مزايا التواجد النشط والامتداد الواسع لشبكتنا المصرفية في عدد من أهم أسواق المنطقة، معتمدين على سجلنا في تقديم الخدمة الجيدة والمتطورة لعملائنا، سواء على النطاق المحلي في هذه الأسواق، أو في تلبية متطلبات تعاملاتهم وأنشطتهم على المستويين الإقليمي والدولي».

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *