الثلاثاء , 9 أغسطس 2022
جهاز الخدمة السرية: اصطدام سيارة بحاجز أمني قرب البيت الأبيض
مبنى البيت الأبيض

البيت الأبيض يعترف بتدخل روسيا في الانتخابات وينفي تواطؤ ترامب

البيت الأبيض يعترف بتدخل روسيا في الانتخابات وينفي تواطؤ ترامب
أقر البيت الأبيض بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة «لكن من دون التواطؤ» مع الرئيس دونالد ترامب، في وقت أكدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أن روسيا لن تكون صديقة أبدا لبلادها. وذكرت صحيفة «ذا هيل» الأميركية على موقعها الإلكتروني، أنه على الرغم من ذلك فقد قللت هيلي من المخاوف التي أثيرت حيال لقاء الرئيس الأميركي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين وعقده مؤتمرا صحافيا مشتركا معه، في هيلسنكي الأسبوع الماضي.

وقالت هيلي: «نحن لا نثق في روسيا، ولا نثق في بوتين، ولن نثق قط، لن يكونوا أصدقاءنا أبدا».. وتابعت: «ولكن ما أعتقده هو أنه سواء جلس الرئيس مع (الزعيم الكوري الشمالي) كيم أو جلس مع بوتين، فإن هذه أشياء يتوجب حدوثها»، فيما وصفت قمة ترامب وبوتين في فنلندا، الأسبوع الماضي، بالأمر الذي «طال انتظاره».
من جهتها، اعترفت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الرئاسية عام 2016 «لكن لا يوجد أي تواطؤ من الرئيس ترامب الذي كان قاسيا أكثر من أي رئيس آخر تجاه روسيا، وفرض عليها عدة عقوبات منذ وصوله إلى الرئاسة».

على صعيد متصل، قالت المتحدثة إن ترامب يدرس سحب تصاريح أمنية من ستة مسؤولين سابقين بالمخابرات وجهات إنفاذ القانون من بينهم جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية أيام الرئيس السابق باراك أوباما، وجيمس كومي الذي كان مدير مكتب التحقيقات الاتحادي قبل أن يقيله ترامب.

وأشارت ساندرز أيضا إلى أنه يجري دراسة سحب التصاريح الأمنية من مايكل هايدن المدير السابق لوكالة الأمن القومي، وأندرو ماكابي النائب السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي، وسوزان رايس مستشارة الأمن القومي للرئيس أوباما، وكل هؤلاء الستة من منتقدي ترامب.

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض «الرئيس لا ينظر فقط في سحب التصريح الأمني من برينان، لكنه يدرس أيضا سحب تصاريح كومي وهايدن ورايس ومكابي، وجيمس كلابر المدير السابق للاستخبارات الوطنية بالإضافة إلى آخرين».

وأضافت ساندرز أن هذه الخطوة مرجعها أن هؤلاء الممثلين السابقين للحكومة يستغلون هذه الوضعية لأغراض سياسية من أجل توجيه اتهامات «لا أساس لها» ضد الرئيس في قضية روسيا، وجنوا أموالا في بعض الحالات أيضا.

وللتصريح الأمني عدة مستويات، ويمنح الممثلين السابقين للإدارة الأميركية -بعد مراجعة دقيقة- الاطلاع على معلومات سرية، وجرت العادة أن يحصل الممثلون السابقون للاستخبارات على مثل هذا الوضع.

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.