الإثنين , 28 نوفمبر 2022
وزير التجارة
وزير التجارة خالد الروضان

«التجارة» تدفع ثمن قرارها المتسرّع!

«التجارة» تدفع ثمن قرارها المتسرّع!

المصدر-جريدة القبس

على الرغم من نشاط وزير التجارة خالد الروضان الملحوظ في أزمة كورونا، فانه نال نصيب الأسد من انتقادات لاذعة شنها مواطنون بعد كسره قرار تثبيت سعر الكمامات.

مرة جديدة تثبت الوقائع أن القرارات الحكومية، التي يتم اتخاذها تحت الضغط الشعبوي، تكون متسرعة وغير مبنية على أسس علمية، فتضطر الجهة التي اتخذتها إلى التراجع عنها بعد وقت قصير، الأمر الذي يعرضها لحملات شعبية، كانت في غنى عنها. مع بداية أزمة «كورونا»، سارع الوزير الروضان – تحت الضغط الشعبي – إلى تثبيت سعر الكمّامات، الأمر الذي لاقى ترحيباً شعبياً واسعاً وإشادة بحزم الوزير.

وأفاد مراقبون لـ القبس بأن مراقبة الأسعار ضرورة قصوى في هذه الأزمة، لكن يجب أن تكون مدروسة على المدى البعيد، خاصة في الظروف الاستثنائية، فسعر الكمامة الذي ثبّتته التجارة كان السعر المعلن قبل الأزمة، وقبل أن تتحول الكمامات إلى سلعة نادرة جدا، بل وأهم سلعة عالمية، وقبل أن ترتفع أسعار القماش والمواد الأولية التي تدخل في صناعتها.

وأبدت مصادر استغرابها بعدم تفطن الحكومة إلى أن الطلب سيزداد بشكل هائل على الكمامات، وسيؤدي إلى زيادة أسعارها.. مما أوقع «التجارة» في حرج سياسي كبير، بكسرها لقرارها الشعبوي، ورفع سعر الكمامة من 100 فلس إلى 150 فلساً (بزيادة %50)، الأمر الذي لاقى اعتراضاً شعبياً كبيراً، ودفع العديد من المغرّدين إلى إطلاق حملة ضدها.

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *