الجمعة , 24 مايو 2024

الرئيس الأميركي يضغط على الصين للتحرك في الأزمة الكورية

كوريا الشمالية تواجه تهديدات ترامب بـ 3.5 ملايين عسكري وصواريخ «بحر – أرض»

 أعلنت كوريا الشمالية ان قرابة 3.5 ملايين مواطن تطوعوا للانضمام إلى صفوف جيشها أو العودة إليه لمقاومة عقوبات جديدة من الأمم المتحدة وقتال الولايات المتحدة، وذلك على خلفية التوتر المتصاعد بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وذكرت صحيفة (رودونج سينمون) الرسمية في كوريا الشمالية أن المتطوعين عرضوا الانضمام إلى الجيش الشعبي الكوري بعدما أصدرت وكالة الأنباء المركزية الكورية بيانا الاثنين الماضي أدانت فيه العقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة ردا على تجارب كوريا الشمالية الصاروخية.

من جانب آخر، صعدت بيونغ يانغ تحديها لترامب، وأظهرت صور حديثة للأقمار الصناعية استعدادها لاختبار صواريخ باليستية جديدة من على متن غواصة، حسب ما قال جوزيف بيرموديز خبير الشؤون الدفاعية الكورية الشمالية والشؤون الاستخبارية، الذي نشر صورا تظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ باليستي بحر – ارض (إس إل بي إم). وأضاف «ان كوريا الشمالية ربما تسرع تطوير الجزء البحري من قواتها النووية».

جاء ذلك، ردا على التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن «الخيار العسكري» ضد كوريا الشمالية «جاهز للتنفيذ».

وحذر الزعيم الكوري الشمالي، مؤكدا أنه «سيندم» إذا هاجم جزيرة غوام في المحيط الهادئ وأراضي الولايات المتحدة.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي غير رسمي في منتجع الجولف الخاص به في بدمينستر، بولاية نيو جيرسي مساء امس الاول «اذا قام بأي شيء ضد غوام أو الاراضي الاميركية او اي حليف للولايات المتحدة، فانه سيندم حقيقة وسيندم بسرعة»، معربا عن تنديده بنظام «يتصرف بشكل سيئ منذ سنوات وعقود».

إلا ان ترامب عاد وخفف من لهجته الحادة تجاه بيونغ يانغ، وقال إن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات اقتصادية إضافية على كوريا الشمالية. ووصف العقوبات المطروحة على بساط البحث بأنها «قوية جدا، وعلى مستوى مرتفع للغاية». وقال ترامب في نفس المكان والى جواره وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر «ما استطيع أن أقوله لكم أنه لا أحد يفضل الحل السلمي أكثر من الرئيس ترامب. نأمل أن يتحقق ذلك». وفي وقت لاحق، امس، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن هناك حاجة لحل سلمي لقضية كوريا الشمالية النووية وحث جميع الأطراف في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي دونالد ترامب على تجنب الأقوال والأفعال التي تؤجج التوتر.

وقالت الخارجية الصينية في بيان إن رئيس الصين تحدث عن ضرورة حل قضية كوريا الشمالية النووية سلميا ودعا إلى الهدوء.

وذكر البيت الأبيض في بيان أن الرئيسين اتفقا في اتصالهما الهاتفي على ضرورة أن «تكف كوريا الشمالية عن سلوكها الاستفزازي التصعيدي» وأكدا على التزامهما بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أن العلاقة بين ترامب وشي «وثيقة للغاية» و«يرجى أن تقود إلى حل سلمي للمشكلة الكورية الشمالية».

وفي سياق متصل، دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى تجنب تصعيد التوترات في النزاع مع كوريا الشمالية. وقال ماكرون امس في بيان صادر عن قصر الإليزيه: «على المجتمع الدولي التنسيق لمواجهة هذا التهديد بثبات وفعالية، حتى تعود كوريا الشمالية إلى طريق الحوار دون شرط».

بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن كوريا الشمالية تتحمل مسؤولية الازمة مع الولايات المتحدة، مؤكدا ان لندن ترغب في حل ديبلوماسي للأزمة.

من جانب آخر، كشف مسؤول بالإدارة الأميركية، النقاب عن استعداد الرئيس ترامب لإطلاق تحقيقا ضد الصين، في خطوة يراها خبراء تهدف الى الضغط على الصين للتحرك في الأزمة الكورية.

وقال المسؤول في تصريحات نقلتها مجلة «بوليتيكو» الأميركية على موقعها الإلكتروني امس: إن ترامب سيطالب غدا بفتح تحقيق حول الصين إزاء ادعاءات بانتهاكها حقوق الملكية الفكرية بالولايات المتحدة والنقل القسري للتكنولوجيا.

وأوضحت المجلة أن طلب بدء التحقيق، الذي يحظى بتأييد حزبي، لن ينتج عنه فرض عقوبات فورية على بكين، لكنه قد يؤدي لاحقا إلى فرض رسوم مرتفعة للغاية على السلع الصينية بالسوق الأميركية.

 

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *