الأحد , 16 يونيو 2024
«الرحمة» لفرقة «الكويتي» أفضل عرض متكامل في «الكويت المسرحي 18».. و«الخليج» حصدت نصيب الأسد من الجوائز

«الرحمة» لفرقة «الكويتي» أفضل عرض متكامل في «الكويت المسرحي 18».. و«الخليج» حصدت نصيب الأسد من الجوائز

«الرحمة» لفرقة «الكويتي» أفضل عرض متكامل في «الكويت المسرحي 18».. و«الخليج» حصدت نصيب الأسد من الجوائز

اختتمت مساء امس الأول الدورة الثامنة عشرة لمهرجان الكويت المسرحي على خشبة مسرح الدسمة بحفل أقيم تحت رعاية وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد ناصر الجبري وبحضور ممثل الوزير الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م ..علي اليوحة، والأمين العام المساعد لقطاع الفنون د ..بدر الدويش والأمين العام المساعد لقطاع الثقافة محمد العسعوسي، ومدير إدارة المسرح ومدير المهرجان أحمد التتان، وضيوف المهرجان وحشد فني وإعلامي، وقدم الحفل المذيع طلال خليفة والفنانة أحلام حسن.

استهل الحفل بعرض فيلم تلفزيوني عن بانوراما انشطة وعروض المهرجان من إخراج حسين المفيدي، وتناول حصاد أنشطة المهرجان على مدى أيام مسرحية متتالية.

وبعدها صعد خشبة المسرح رئيس لجنة التحكيم الفنان جاسم النبهان وألقى كلمة ثمن خلالها دعم وزير الإعلام محمد ناصر الجبري، وجهود أعضاء لجنة التحكيم، إلى جانب دور اللجنة المنظمة للمهرجان.

وعبر النبهان عن الفخر بعودة الروح للرياضة الكويتية، مثلما هي سائدة في المسرح الكويتي، وقال: نفخر بوصول مهرجان الكويت المسرحي إلى دورته الثامنة عشرة، وهي بمنزلة استمرار لأول دورة لهذا المهرجان الذي بذل من أجله الكثير من الجهود لإقامته في ذلك الوقت، تأكيدا لدور المسرح في هذا المجتمع المدني المتطور والإنساني الكويتي المتنور، ولن ننسى رفقاء الطريق الذين وضعوا الأساس لهذا المهرجان.

وأضاف النبهان: من خلال هذا المهرجان، حقق المسرح في الكويت بين أقرانه من المسارح العربية التميز، بل إلى دول وشعوب أخرى ومهرجانات فيها المسرح متقدم لنغير الصورة المطبوعة بأن المسرح لدينا ينتمي إلى الإنسان البدوي الذي لا تتعدى ثقافته الخيمة والجمل، مكملا: لكن هذه الصورة قد تغيرت اليوم، وأصبح بعض الفنانين الكويتيين أو الخليجيين منافسين بإبداعهم عالميا من خلال إبراز الصورة الحقيقية للإنسان الكويتي، وكل ذلك بدعم من المسؤولين والحكومة التي تعي دور المسرح في هذا المجتمع المتطور والمتقبل والمتواصل بثقافة الآخرين.

وقال النبهان: من خلال عمل اللجنة، لاحظنا النقاط التالية: أولا غياب السينوغرافيا في معظم العروض المسرحية بالطريقة التي تؤثر على مبدأ الوحدة العضوية بين العناصر المختلفة للعرض المسرحي، ثانيا الجمع بين وظيفتي المؤلف والمخرج في كثير من عروض المهرجان، مما ترتب عليه تحجيم إعمال الخيال على مستوى الإيقاع المرئي والمسموع وعلاقته بالتركيب الدرامي، ثالثا طغيان الأداء الخارجي على بعض الممثلين بالصورة التي ترسي من قيم الشكلانية في الأداء دونما الاعتماد على الأفعال الداخلية، رابعا الخلط بين مصطلحي الموسيقى من جانب، والمؤثرات الصوتية من جانب آخر في لائحة العمل بالمهرجان، خامسا عدم وجود جائزة للمكياج، وتوصي اللجنة: أولا باستحداث جائزة للسينوغرافيا، ثانيا استحداث جائزة للمكياج، ثالثا تعديل مسمى الجائزة من مؤثرات صوتية إلى أفضل موسيقى، رابعا السماح لأبناء الكويتيات بالحصول على الجوائز الفردية.

بعد ذلك جرت مراسم تكريم وسائل الإعلام وأعضاء لجنتي المركز الإعلامي والنشرة الخاصة بالمهرجان، حيث صعد خشبة المسرح كل من الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م.علي اليوحة، ورئيس اللجنة العليا للمهرجان الأمين العام المساعد لقطاع الفنون والمسارح د.بدر الدويش، ومدير إدارة المسرح ومدير المهرجان أحمد التتان، كما قام الأمين العام لوزارة الثقافة الأردنية هزاع البراري بتقديم درع إلى م.علي اليوحة، وتم تكريم رئيس لجنة التحكيم الفنان جاسم النبهان، والأعضاء: د.سكينة مراد من الكويت، وشادية زيتون من لبنان، ود.جمال الياقوت من مصر وجمال سالم من الإمارات.

شاهد أيضاً

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’ skynews …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *