الإثنين , 28 نوفمبر 2022
وزارة الصحه

الصحة: تهزم إشاعة الطبيب البنغالي

فيما باتت وزارة الصحة «مطمئنة» إلى أن قضية الدكتور البنغالي المزوّر، التي شغلت الرأي العام الكويتي تندرج تحت طائلة “الإشاعة” وأنها قدمت بلاغاً إلى النائب العام، تنتظر إدارة الجرائم الإلكترونية إحالة المحامي هاني حسين إليها، خلال أسبوع تقريباً، بعد أن تكون الجهات المعنية قد استكملت تحقيقاتها في الموضوع.

وأكدت الوزارة اهتمامها بكل ما يتم نشره وتداوله بخصوص موضوع «البنغالي المتهم بانتحال هوية وجنسية كفيله الطبيب الكويتي» وقيامها باتخاذ الإجراءات القانونية حيال مطلقي ومروّجي تلك الادعاءات.

وأعلن الناطق الرسمي باسم «الصحة» الدكتور أحمد الشطي عن تقديم بلاغ للنائب العام ضد المحامي هاني حسين «الذي اختلق قصة انتحال بنغالي لشخصية دكتور كويتي .

وذكرت «الصحة» في بيان أمس أنها «تواصلت مع الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية إلى جانب قيام القطاعات المختلفة في الوزارة بفحص ما تضمنته التغريدات من معلومات تمس العاملين في قطاع الصحة، وبعد الاطلاع على نتائج التحقيقات التي أجرتها وزارة الداخلية، ثبت أن الادعاءات والأقاويل المتعلقة بالموضوع مرسلة ولا تستند إلى مستندات موثقة أو اثباتات، خصوصاً أن المحامي الذي أطلق تلك الادعاءات لم يتقدم بأي مستندات توضح صحة مزاعمه».

وأضافت ان المحامي الذي أطلق تلك الادعاءات على مواقع التواصل الاجتماعي «لم يتقدم بأي مستندات توضح صحة تلك الادعاءات، داعية المواطنين والمقيمين إلى عدم الالتفات إلى مثل تلك الأقاويل غير الصحيحة».

وأعربت الوزارة عن شكرها وتقديرها لوزارة الداخلية وأجهزتها المختصة «لما قاموا به من جهود ملموسة في التعامل مع تلك الادعاءات بوقت قياسي، اذ كان من شأن تلك الادعاءات زعزعة الثقة بالخدمات الصحية والتأثير على الأمن الصحي بالبلاد».

إلى ذلك، شددت دار المهن الطبية ممثلة عن الجمعية الطبية والأسنان والصيدلة على احترام القوانين والنظم، داعية إلى عدم تعريض الأمن الصحي بالبلاد للمهاترات والتهم الباطلة، مستنكرة التعرض للطاقم الطبي بالتشهير.

وطالبت في بيان لها من لديه دليل على أي تجاوز، اتباع النظم واللوائح لتقديمه للجهات المختصة من دون تعريض القطاع الصحي للشبهات.

شاهد أيضاً

دكتور باسل الصباح

وزير الصحة: شفاء 342 حالة

وزير الصحة: شفاء 342 حالة المصدر – (كونا) أعلن وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *