الإثنين , 26 فبراير 2024
بتكوين

الصين تُطلق رصاصة الرحمة على «البيتكوين»

الصين تُطلق رصاصة الرحمة على «البيتكوين»

تخطط السلطات الصينية لتوسيع حملتها المكثفة على صناعة العملات الرقمية بدءا من عمليات التشفير المحلية انتهاء بأسواق تداول هذه العملات ومن بينها البورصة الأشهر عالميا binance.

ومن المرتقب أن تتعدد أساليب استهداف صناعة العملات الرقمية، إلا أنه وحتى الآن لم تنته السلطات من تحديد طريقة التعامل مع هذه السوق، إلا أن مواقع متخصصة نشرت أمس تقريرا صادرا عن الحكومة بهذا الخصوص، بحسب ما نقلت قناة العربية.

وأشار التقرير الذي نسب إلى شخص لم يتم نشر اسمه، وهو مقرب من المجموعة المتخصصة في مجال معالجة المخاطر المالية على الإنترنت، والتي تعد أكبر هيئة تنظيمية للتعاملات المالية عبر الإنترنت في البلاد. حيث لم تحدد السلطات هذه المنصات أو طريقة تنفيذ حملاتها المكثفة.

ونقلت وكالة بلومبيرغ عن مصادر لم تكشف عن اسمها أمس أن المسؤولين سيمنعون الوصول المحلي إلى منصات التداول التي توفر التجارة المركزية، وسيستهدفون الأشخاص الذين يقدمون عروضا لبيع العملات بكميات كبيرة.

ووسط مخاوف من حدوث فوضى مالية في البلاد، حظرت الحكومة الصينية في سبتمبر الماضي التداول بالعملات الرقمية في التبادلات المحلية، ما أسهم في نهاية فاعلة لأسواق صرف اليوان بيتكوين، وقد كانت واحدة من أكبر أسواق تداول بيتكوين في العالم.

وفي أعقاب الحملة، تحولت شركات صرافة كبرى في الصين مثل Huobi Pro وOKEx الى نقل عملياتها إلى الخارج، بحسب موقع qz.com.

وتعد شركتا Huobi Pro وOKEx مؤسستين مهمتين مقرهما هونغ كونغ التي توفر عمليات التشفير والتداول، والتي لا تزال خدماتها متاحة للمواطنين الصينيين. ويعتزم «هووبي» أيضا التوسع في عمليات التشفير في اليابان هذا العام.

كل هذا يجري بالتزامن مع توافد المستثمرين إلى الصين، واستخدام تطبيق «تليغرام» للحفاظ على سير تعاملاتهم. وقد اجتذبت العديد من مجموعات الدردشة مئات المستخدمين، وقام مسؤولو هذه المجموعات بإطلاق حملة «اعرف عميلك» لمنع الغش وغسل الأموال.

وقال بان جونج شنغ نائب محافظ البنك المركزي الصيني في اجتماع عقد مؤخرا إن الصين ستواصل ممارسة الضغوط على عمليات التشفير المحلية من أجل تحقيق الاستقرار المالي وفقا لما ذكرته وكالة رويترز، نقلا عن مذكرة داخلية. ونقل عنه قوله «إن الابتكارات المالية الزائفة التي لا علاقة لها بالاقتصاد الحقيقي لا يجب دعمها».

كما تعهد بأن الذي يرأس أيضا الهيئة المنظمة للتعاملات المالية عبر الإنترنت في الصين بإنهاء عمليات تعدين بيتكوين في البلاد.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصدرت هذه الهيئة إشعارا يطلب من المسؤولين المحليين تنظيم عمليات التخارج من تعدين بيتكوين من الأعمال التجارية. وردا على ذلك، رفعت فيابتك ViaBTC، وهي واحدة من أكبر القائمين على تعدين بيتكوين في العالم، رسوم الإدارة من 6% إلى 50%.

وقادت هذه الحملة في الصين أسعار العملات الرقمية لهبوط قياسي لأشهر العملات، ما كبد المستثمرين خسائر حادة وقوية، وألقى بمزيد من التكهن على أسواق العملات الرقمية في آسيا، خاصة بعد الحملة التي شنتها قبل أيام كوريا الجنوبية.

وتراجعت العملة الرقمية الأشهر في العالم إلى مستويات 10 آلاف دولار من أعلى مستوياتها على الإطلاق في ديسمبر الماضي، متخطية 19 ألف دولار في تراجع درامي فقدت فيه القيمة السوقية ما يزيد على 150 مليار دولار خلال جلسات تداول معدودة وبانخفاض قارب 50%.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *