الأحد , 4 ديسمبر 2022

المالية: انخفاض العجز الفعلي 60.8 في المئة في ميزانية 2017/2016

أعلنت وزارة المالية ان الحساب الختامي للادارة المالية للدولة (2017/2016) أظهر انخفاضا بالعجز الفعلي بلغ 5.9 مليار دينار، أي بنسبة 60.8 في المئة عما هو مقدر بالميزانية بقيمة 9.7 مليار دينار.

وقال الوكيل المساعد لشؤون المحاسبة العامة عبدالغفار العوضي في بيان صحافي اليوم الثلاثاء ان الإيرادات المحققة للوزارات والادارات الحكومية بلغت نحو 13.09 مليار دينار، فيما بلغت الإيرادات المقدرة 10.23 مليار دينار خلال السنة المالية 2016/2017.

وأفاد ان الايرادات المحققة خلال 2017/2016 زادت بنسبة 127.9 في المئة عما هو مقدر وبنقص نسبته 3.9 في المئة عما تم تحقيقه خلال 2016/2015 والذي بلغ نحو 13.6 مليار دينار.

وبين ان الإيرادات النفطية كان لها النصيب الاكبر من الايرادات المحققة خلال 2017/2016 حيث بلغ المحصل الفعلي 11.6 مليار دينار نحو بزيادة قدرها 135.5 في المئة عن تقديرات الميزانية والبالغة نحو 8.6 مليار دينار.

وذكر ان الايرادات غير النفطية بلغت خلال 2017/2016 نحو 1.4 مليار دينار بنقص نسبته 12.6 في المئة عن تقديرات الميزانية والبالغة 1.6 مليار دينار.

وأضاف ان جملة المصروفات الفعلية للوزارات والادارات الحكومية بلغ نحو 17.7 مليار دينار، فيما بلغ اجمالي اعتمادات المصروفات نحو 18.8 مليار دينار، وهو ما نسبته 93.7 في المئة عما تم اعتماده في الميزانية.

وأشار الى ان نسبة العشرة في المئة التي يتم استقطاعها لحساب الاجيال القادمة بلغ خلال 2017/2016 نحو 1.3 مليار دينار.

وأوضح ان مجلس الوزراء وافق باجتماعه أمس الاثنين على اعتماد الحساب الختامي للإدارة المالية للدولة والحسابات الختامية للهيئات الملحقة والمؤسسات المستقلة عن السنة المالية 2017/2016.

يذكر ان ميزانية السنة المالية 2017/2016 ونتائج الحساب الختامي للإدارة المالية للدولة و للهيئات الملحقة قد تم إعدادها وفقا لنظم مالية الحكومة والتي تطبق وفقا للمعايير العالمية حسب تصنيف الوظائف الحكومية للأمم المتحدة بما يتوافق مع تشريعات الكويت.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *