السبت , 20 أبريل 2024
الوافدون يتوقعون تحسن أوضاعهم المادية خلال 6 أشهر
الوافدون يتوقعون تحسن أوضاعهم المادية خلال 6 أشهر

الوافدون يتوقعون تحسن أوضاعهم المادية خلال 6 أشهر

الوافدون يتوقعون تحسن أوضاعهم المادية خلال 6 أشهر

كشف استبيان أجراه بيت.كوم، موقع التوظيف الشهير ب‍الشرق الأوسط، مؤخرا بالتعاون مع يوجوف، المنظمة المعنية بأبحاث السوق، تحت عنوان «مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط»، أن 55% يتوقعون تحسن أوضاع العمل في الكويت، في حين يعتقد 20% أنها ستبقى على حالها، ويتوقع 12% فقط تراجعها.

من ناحية أخرى، يتوقع أكثر من ثلث المجيبين 34% ازدياد عدد الوظائف في الكويت خلال الأشهر الستة المقبلة، وإضافة إلى ذلك، يشعر 43% بالتفاؤل الكبير أو المتوسط تجاه الحصول على وظيفة مثالية خلال الفترة نفسها.

الرضا الوظيفي

وفيما يتعلق بمستويات الرضا، عبر حوالي 47% من العينة التي شملها الاستبيان في الكويت عن رضاهم عن فرص نموهم المهني، في حين كان 20% محايدين. من ناحية أخرى، أظهرت نسبة 45% رضاها عن مستوى الأمن الوظيفي في شركتهم الحالية، في حين كان 17% محايدين. وفيما خص فرص التدريب والتطوير المهني، فقد أظهر 44% من المجيبين رضاهم عنها، و18% حيادهم. أما من حيث التوازن بين العمل والحياة، قال 47% من المجيبين في الدولة بأنهم راضون، و20% بأنهم محايدون.

وبالنظر إلى فرص النمو الوظيفي المستقبلية، يعتقد 45% من العينة التي شملها الاستبيان بأنها ستتحسن خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين قال 30% إنها ستبقى على حالها، و14% فقط بأنها قد تزداد سوءا.

وقد انعكست هذه النظرة الإيجابية للمجيبين على توقعاتهم تجاه التعويضات خلال الأشهر الستة المقبلة، مع اعتقاد نسبة 37% أنها ستتحسن، و36% بأنها ستبقى على حالها، و18% فقط بأنها قد تتراجع.

الوضع الاقتصادي الشخصي

ويعتقد أكثر من نصف من شملهم الاستبيان في الكويت بأن وضعهم أو وضع عائلتهم المادي سيتحسن خلال الأشهر الستة القادمة، بينما يتوقع 23% بأن أوضاعهم المادية ستبقى على حالها، في حين يعتقد 9% فقط أنها قد تزداد سوءا. كما أظهر المجيبون الكويتيون تفاؤلا كبيرا بشأن ظروف العمل خلال العام المقبل، حيث يتوقع أكثر من نصف المجيبين أو نحو 55% تحسن ظروف العمل في الدولة، و20% يتوقعون بقاءها على حالها، مقابل نسبة 12% فقط التي تعتقد أنها قد تزداد سوءا. وقال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم إنه يقع على عاتقهم تزويد المهنيين بمعلومات حول الأوضاع الاقتصادية والمالية، وحول كيفية التعامل مع سوق العمل والوظائف المتاحة.

وأضاف: «نحن في بيت.كوم نهدف الى تمكين المهنيين والباحثين عن وظائف وأصحاب العمل على حد سواء، لمواجهة التحديات التي تفرضها التغييرات الاقتصادية ومساعدتهم على تحسين أوضاعهم المهنية، حيث نعمل حاليا مع أكثر من 29 مليون مهني ونوفر لهم الأدوات والتقنيات اللازمة لتعزيز ملفاتهم الشخصية وسيرتهم الذاتية على موقعنا.

كما نعمل أيضا مع أكثر من 40 ألف شركة تعلن عن أكثر من 10 آلاف فرصة عمل يوميا، فضلا عن استخدامها لأداة البحث عن السير الذاتية لتوظيف أفضل الكفاءات. من جانبها، قالت أنجالي تشابرا، مديرة الأبحاث في يوجوف: «من المهم جدا بالنسبة لنا إجراء دراسة شاملة حول آراء الباحثين عن عمل والموظفين، ومشاركة نتائجها مع كل المهنيين حول المنطقة. لقد وفر لنا مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط العديد من المعلومات حول الأوضاع الشخصية والتجارية والاقتصادية في المنطقة. فعلى سبيل المثال، يتوقع غالبية المجيبين تحسن ظروف العمل بشكل كبير وتوافر المزيد من الوظائف. وإذا صحت التوقعات، فإن ذلك سينعكس إيجابا على جميع النواحي الاقتصادية». تم جمع بيانات مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين الأول من أغسطس وحتى 24 أغسطس 2017، بمشاركة أشخاص من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وغيرها.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *