الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

بريهان القراقصي تكتب : العلاقات الزائفة

العلاقات الزائفة

 

    أصبحنا في زمن محاطين فيه بالعديد والعديد من العلاقات الزائفة التي من ظاهرها نحكم على الطرفين بالحب والود والتراحم وما ان يدير أحد الأطراف ظهره يظهر المعنى والوجه الحقيقي للعلاقة إما بالكلام السيء عن الطرف المغادر  او بإحاكة  المكائد من وراءه.

   نجد احياناً ان هناك اشخاص استطاعت التكيف في بيئة كهذه ولكنهم ايضاً سرعان مايصبحوا ذو علاقات زائفة (متعددين الأوجه)، وعلى النقيد نجد اشخاص يفضلون الابتعاد وراحة البال وذلك ليس ضعف منهم إنما لإتقاء الشُبُهات والابتعاد عن القيل والقال والوقوع في الاخطاء والمشكلات ، وأحيانا يكون هذا الإبتعاد ليس كلياً (أي مع التواجد مع هؤلاء الاشخاص جسدياً والابتعاد عنهم بالتجاهل في المعاملة ) .

     التجاهل هو اسلوب ادبي وتربوي راقي يؤدب الخاطئ ويشعره بعدم أهميته اذا كان شخص خطاء.

   ويكون لهذا التجاهل نتيجتان إما محاولة الشخص السيء بالتراجع عن سوءه و بهذا يكون قد تعلم درسه وفهم خطأه ندم ، وإما أن يزده التجاهل غيظاً وحيكاً للمكائد هنا يكون قد وجب الأبعاد كلياً مهما كانت الصلات لانه لا شيء فوق الكرامة والتعامل مع أشخاص يحيكون المكائد وغير سويين يقلل منها .

(قليل من احاديث كثيرة بداخلي)

 

الكاتبة : بريهان القراقصي

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *