الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

بريهان القراقصي تكتب : غفران

غفران

 

قصة حب ، ود ،تضحية وتنازل لم تكتمل بسبب نقص الغفران ، حب من طرف واحد او حب غير متكافئ (اي أحدهم يحب الآخر أكثر ) .

خادم قد اخلص في حبه لسيدهِ طوال سنين حتى افنى عمره في نيل رضى سيده وعندما أخطأ طُرد ولربما عُوقب عقاباً اشد من الطرد وذلك لأن حبه وتضحيتُه من طرفٍ واحد ، فالخادم لم يضع حداً لتضحياته لسيده والسيد لم يفكر بوجود خادمه ولو مرة واحده وكان يعامله على أنه شيء من ممتلاكاته.

زوجان أحدهما مُخلص مُحب مُضحي والآخر مثله ولكن سقط منه الحب فسقط منه الغفران والود عند اول خطأ ومُزقت جميع الروابط بينهم لان هناك طرف لم يحب فلم يغفر زلة الاخر .

 أب كرس حياته لأبنه محاولاً إسعاده و إنشائه نشأة صحيحة وعندما كبر وأصبح قادراً على العمل والاستقلال بذاته ترك ابيه خلفه لانه لم يحب اباه كما احبه فعاقبه على فقرِه وبساطته ولم يغفر له خطأ لم يقترفه، فالأب احب والابن كذلك ولكن تنمر المجتمع على فقره جعله يلوم اباه ولا يغفر له.

 في هذه الصور نلاحظ على ان علاقات كثيرة في شتى صورها كانت تعتمد على الغفران وهي صِفة لا يمتلكها الا من احب بصدق من احب بعقله قبل قلبه من غلبت رجاحته هواه فوزن الأمور وغفر ،، من كان في قلبه مثقال ذرهٍ من حب وود ورحمه لغفر لمن أحبه واكرمه واحسن إليه حتى وإن لم يبادله ذلك المقدار العظيم من الحب .

 فأغفروا لن تحبون حتى لا تندموا بعد ذهابهم ، فنحن لا ندرك قيمة الشيء إلا إذا فقدناه ، فأغفروا فرب العباد يغفر .

 

الكاتبة : بريهان حسن القراقصي

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *