الأربعاء , 28 سبتمبر 2022

«بيتك»: التضخم في الكويت أقل من 1 في المئة خلال أبريل

«بيتك»: التضخم في الكويت أقل من 1 في المئة خلال أبريل

أشار بيت التمويل الكويتي «بيتك»، إلى استقرار الرقم العام لأسعار المستهلك بنهاية أبريل الماضي، طبقاً لآخر بيانات الإدارة المركزية للإحصاء مقارنة به في الشهر السابق له مارس مسجلاً 112.5 نقطة.

ولفت البنك في تقريره الاقتصادي، إلى استقرار معدل التضخم عند حدود أقل من 1 في المئة على أساس سنوي، مقارنة بمستويات الرقم القياسي لأسعار المستهلك في أبريل 2017، مبيناً أن الاتجاه العام للرقم القياسي لأسعار المستهلك يواصل أداءه التنازلي منذ بداية الربع الثالث من العام الماضي، بعد اتجاه تصاعدي شهده قبل ذلك.

ولاحظ التقرير استمرار الاتجاه التصاعدي للرقم القياسي في بعض المكونات الأساسية بشكل واضح، مثل مؤشر الفنادق والمطاعم الذي يسير في الاتجاه التصاعدي برغم أنه استقر للشهر الرابع على التوالي عند أعلى رقم قياسي بين المكونات الأخرى مسجلاً معدل تضخم سنوي نسبته 3.5 في المئة، يليه الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون التعليم بعدما بدأ يأخذ اتجاهاً تصاعدياً ليصل معدل التضخم فيه عند 1.4 في المئة مقارنة برقمه القياسي في أبريل 2017، ثم مكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة من حيث الرقم القياسي بين المكونات حيث شهد معدل تضخم نسبته 2.4 في المئة.

وكشف عن تسجيل مؤشر الأسعار لمكون السلع والخدمات المتنوعة، ثاني أعلى معدل تضخم سنوي بين المكونات الرئيسية ونسبته 5.6 في المئة، منوهاً باستمرار الرقم القياسي للأسعار في مكون الصحة في مساره التصاعدي مسجلاً معدل تضخم بلغ 1.4 في المئة على أساس سنوي، يليه مؤشر الأسعار في مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية في الترتيب من حيث الرقم القياسي مسجلاً أعلى معدل تضخم سنوي بين مكونات الرقم القياسي العام ونسبته 5.8 في المئة.

وأفاد أن مؤشر الأسعار في مكون الاتصالات، يعد أدنى رقم قياسي بين المكونات الرئيسية، وأنه يسير في مسار تصاعدي أيضاً مسجلاً معدل تضخم يسير في اتجاه تصاعدي واضح بلغت نسبته 3.7 في المئة.

وأضاف التقرير أنه في الوقت الذي يشهد فيه مؤشر أسعار المستهلك، لبعض المكونات استقراراً كما في الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون النقل بمعدل تضخم سنوي استقر بشكل ملحوظ حين بلغ 1 في المئة في أبريل للمرة الثانية على التوالي.

وبين أنه في حين يتجه الرقم القياسي لأسعار المستهلك لباقي المكونات، في اتجاه تنازلي واضح في مقدمتها مكون خدمات المسكن، مسجلة في أبريل انخفاضاً نسبته 1.4 في المئة على أساس سنوي للمرة الثانية على التوالي.

ولاحظ أن المؤشر السعري لمكون الأغذية والمشروبات، يسير أيضاً في اتجاه تنازلي مع انخفاض مستويات الأسعار فيه بحدود نصف في المئة على أساس سنوي، ثم مكون الكساء والملبوسات مع تسجيله معدل التضخم يسير في مسار تنازلي واضح ليصل إلى حدود نصف في المئة.

وكشف التقرير عن استقرار الرقم القياسي لأسعار المستهلك على أساس شهري في مكونين بين المكونات الأساسية في أبريل، وهما مؤشر الأسعار في مكون المطاعم والفنادق الذي لم يشهد تغيراً عن مستوياته في مارس، وكذلك في مكون السلع والخدمات المتنوعة، في حين تراجع المؤشر السعري في 3 مكونات أساسية وفي مقدمتها مكون خدمات السكن متراجعاً على أساس شهري بنسبة زادت إلى 1.3 في المئة، والأغذية والمشروبات بنسبة 1.1 في المئة، ثم في مكون الكساء والملبوسات الذي سجل انخفاضاً بحدود طفيفة لم تتجاوز نسبتها 1 في المئة.

وذكر أنه في الوقت الذي ارتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في بعض المكونات الأخرى، وفي مقدمتها مكون الصحة وكذلك مكون الاتصالات، إذ سجلا أعلى معدل تضخم شهري بين المكونات الأخرى نسبته 1.3 في المئة، بينما ارتفع الرقم القياسي في باقي المكونات مسجلاً معدل تضخم شهري طفيف لم يتجاوز 1 في المئة، ومنها المفروشات ومعدات الصيانة كذلك، ثم يليه مكون التعليم بمعدل تضخم شهري سجل في حدود تزيد قليلاً عن نصف في المئة، يليه مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية، ثم يأتي أخيراً الرقم القياسي لمكون النقل بأقل معدل تضخم بين المكونات.

أسعار العملات

أفاد التقرير عن اقتراب الدولار بنهاية أبريل 2018 من 301 فلس وفق بيانات بنك الكويت المركزي، أي عند أعلى مستوياته في العام الحالي، لكنه أقل بشكل ملحوظ من مستويات التي سادت معظم الأشهر العام الماضي، مسجلاً أعلى زيادة شهرية منذ بداية العام الماضي برغم أنها لم تتجاوز نصف في المئة

ولفت إلى أن سعر الدولار يواصل المسار التنازلي وإن تحسن قليلاً في العام الحالي، منذ وصوله لأعلى مستوى في نهاية عام 2016 حين تخطى 306 فلوس.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.