الأربعاء , 24 أبريل 2024
«بيتك»: 1.3 بالمئة معدل التضخم في يوليو الماضي
«بيتك»: 1.3 بالمئة معدل التضخم في يوليو الماضي

«بيتك»: 1.3 بالمئة معدل التضخم في يوليو الماضي

«بيتك»: 1.3 بالمئة معدل التضخم في يوليو الماضي

أشار «بيت التمويل الكويتي» (بيتك) في تقريره إلى أنه وفقاً لسنة الأساس الجديدة التي اعتمدتها الإدارة المركزية للإحصاء في حساب مؤشر الرقم القياسي العام للأسعار أخيراً، فقد بلغ الرقم القياسي العام 112.2 نقطة في يوليو، مسجلاً معدل تضخم بنهاية الشهر نسبته 1.3 في المئة، مقارنة بمستويات الأسعار في يوليو العام الماضي طبقاً لسنة الأساس الجديدة المعتمد على سنة 2013.

ولفت التقرير إلى أن مستويات الرقم القياسي للأسعار شهدت استقراراً ملحوظاً في يوليو العام الماضي، مقارنة بمستوياتها في الشهرين السابقين له، مع استقرار الرقم القياسي على أساس شهري لأغلب المكونات الرئيسية الداخلة في حساب الرقم العام.

وأضاف أن هذا الاستقرار كان باستثناء 3 مكونات رئيسية، وهي الاتصالات، والمفروشات، والمعدات المنزلية ومكون الأنشطة الثقافية والترفيهية، والتي سجلت زيادة شهرية طفيفة، بينما يلاحظ تراجع بقية المكونات الرئيسية بنسب محدودة لم تتجاوز نصف في المئة في أكثر المكونات تراجعاً.

وأفاد التقرير أنه وعلى أساس سنوي طبقاً لسنة الأساس الجديدة المعتمد على سنة 2013، فقد تأثر معدل التضخم بارتفاع الرقم القياسي في أغلب المكونات، موضحاً أن مكون النقل مازال يتصدر بقية المكونات في نسبة الارتفاع، مسجلاً زيادة نسبتها 15.5 في المئة.

وأضاف أنه يليه مكون التعليم ثم مكون الصحة ومكون المفروشات المنزلية بحدود 3.5 في المئة مقارنة بمستويات الرقم القياسي لهذه المكونات في يوليو العام الماضي، في حين زادت مستويات الأسعار بأقل من ذلك في مكونات المطاعم والفنادق ومكون السلع والخدمات المتنوعة حيث زادت بحدود 2.5 في المئة.

ولفت التقرير في الوقت نفسه إلى تراجع مستوى الرقم القياسي على أساس سنوي في 3 مكونات فقط بين 12 مكوناً للرقم القياسي العام، مبيناً أن خدمات السكن كانت أكثرها تراجعاً حيث تراجعت أسعاره بنسبة 2.3 في المئة، ثم يأتي بعده مكون الاتصالات الذي انخفض رقمه القياسي بنسبة 1 في المئة نظراً لاستمرار التطور التكنولوجي واستخدام الانترنت، بينما يأتي مكون الصحة كأقل المكونات الثلاثة انخفاضاً بنسبة لم تتجاوز 1 في المئة، مقارنة به في شهر يوليو العام الماضي.

وأشار إلى أن الدولار أغلق عند أقل من 302 فلس بنهاية شهر يوليو وفق بيانات بنك الكويت المركزي، مبيناً أنه مازال سعره يتخذ مساراً تنازلياً منذ بداية العام الحالي، مشيراً إلى أن اليورو استقر عند حدود 345 فلساً بنهاية شهر يوليو والشهر السابق له، كما سجل زيادة سنوية ملحوظة قدرها 2.4 في المئة.

وذكر أنه وفق آخر بيانات صادرة عن وزارة التجارة والصناعة عن شهر مايو فقد بلغ إجمالي الدعم المنصرف 14.7 مليون دينار، منها أكثر من 9.5 مليون دينار إلى مجموعة المواد الأساسية التموينية وإلى حليب ومغذيات الأطفال، بالإضافة إلى نحو 5.2 مليون دينار دعماً لمواد البناء الأساسية.

وأوضح تقرير «بيتك» أنه يمكن تقسيم السلع التي تقاس بها نسبة التضخم في الكويت إلى 5 مجموعات مختلفة تمثل الحاجات المتنوعة التي تشكل حركة الاقتصاد، مضيفاً أن هذه المجموعة تضم 3 مكونات رئيسية هي خدمات السكن والأغذية والمشروبات، وكذلك الكساء والملبوسات، في الوقت الذي ارتفع فيه الرقم القياسي لباقي المجموعات الرئيسية، حيث كان أعلاها ارتفاعاً المجموعة الثالثة التي تضم النقل والاتصالات، حيث ارتفعت في يوليو 7.2 في المئة، يليها المجموعة الرابعة التي تضم الأنشطة الترفيهية والمطاعم والفنادق، مسجلة زيادة في مستويات رقمها القياسي بأكثر من 2.9 في المئة.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *