الإثنين , 28 نوفمبر 2022
عمال الكويت

تحرك نقابي لإلغاء تطبيق البصمة

جدد رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت سالم شبيب، رفض الاتحاد القاطع لقرار مجلس الخدمة المدنية إلغاء كل حالات الإعفاء من البصمة كإثبات للحضور والانصراف في المواعيد المحددة للموظفين في الجهات الحكومية، والذي سيدخل حيز التنفيذ، اعتباراً من الأول من أكتوبر المقبل، كاشفاً عن تحرك من قبل النقابات العمالية، من أجل إلغاء هذا القرار.

وقال شبيب في تصريح صحافي على هامش حفل العشاء الذي أقامته نقابة العاملين بوزارة الأشغال العامة مساء أمس الأول، إن «القرار الذي يحتاج للمزيد من الدراسة، اتخذ بعجالة، دون إعطائه حقه الوافي من الدراسة»، مضيفا «طلبنا لقاء رئيس ديوان الخدمة المدنية لبحث هذا الموضوع، قبل أن يكون هناك أي تصعيد من قبلنا تجاهه».

وكشف عن خطط مستقبلية يسعى الاتحاد لتحقيقها في المرحلة المقبلة، بهدف «اقرار المزيد من التشريعات العمالية الجديدة التي تساعد علي استقرار الحركة العمالية، سواء على مستوى العمال الكويتيين او المقيمين»، مؤكدا في الوقت نفسه ان «القانون يطبق علي الجميع بمسطرة واحد، دون التفريق بين العامل الكويتي او المقيم».

واعتبر أن «من أهم أهداف المرحلة المقبلة أن يكون هناك استقرار واستقلالية ومشاركة فعالة للنقابات العمالية على مستوى اتخاذ القرارات التي تتعلق بهم»، ولفت إلى اللقاء الاسبوع الماضي مع رئيس مجلس الوزراء، حيث طرحوا على سموه بعض الاقتراحات، مثل أن «يكون للحركة العمالية ممثل في كل من ديوان الخدمة المدنية والمجلس الأعليى للبترول والمجلس الأعلى للتخصيص»، مضيفا «نتمنى أن يكون لنا دور في وضع لمستنا في تلك الهيئات والجهات الحكومية».

وأشار إلى إقرار بعض القرارات التي تصب لمصلحة الحركة العمالية في البلاد من قبل مجلس الأمة، والتي كان آخرها القرار 85 والخاص بالعاملين بالقطاع النفطي، معرباً عن «خالص شكره وتقديره للتعاون والتنسيق بين الحركات العمالية وأعضاء مجلس الأمة، وفي مقدمهم جهود الرئيس مرزوق الغانم»، لافتا إلى «طموح في الفترة المقبلة لإقرار المزيد من القرارات والقوانين لصالح الحركة النقابية والعمالية في البلاد».

وأعرب شبيب عن أمله في أن يسود «التكاتف والتعاضد والاستقرار بين الحركة النقابية، خصوصاً وأن الحركة مرت في فترة من الفترات بمرحلة ركود كبير وسبات عميق»، مضيفاً «نتمنى أن ينفض هذا الغبار ليكون هناك جهد أكبر، لما هو في صالح الحركة النقابية ولكل العاملين».

ومن جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين في وزارة الأشغال بدر البربر، أهمية «العمل والارتقاء بالإصلاح والوحدة الوطنية والعمل الجاد لمستقبل أفضل، ونشر الأخلاق الفاضلة وقيم التسامح والتعايش بين مختلف فئات المجتمع»، مشدداً على «ضرورة تبني الثقافة التنويرية القائمة على التفكير العقلاني المستمد من العقل والعلم، وتجسيد الانتماء الحقيقي للكويت قولاً وفعلاً».

وقال «العمل النقابي لا يقتصر على تشكيل مجالس الإدارات فقط، بل لابد أن تكون هناك ثقة ودعم من أعضاء الجمعية العمومية، باختيار من يمثلهم أمام كافة الجهات، للمطالبة بحقوقهم الوظيفية الواجبة، والحفاظ على مكتسباتهم والنهوض بالنقابات لمستوي الخدمات التي تقدمها في برامجها السنوية وتنفيذها بأكمل وجه».

من جهته، قال نائب رئيس الاتحاد العربي للزراعة سليمان الدوسري، إن نقابة الأشغال جزء من المنظومة النقابية التي تعمل لمصلحة العاملين وتتبنى قضاياهم المستحقة، مؤكدا ثقته الكاملة في القيادات النقابية، و«قدرتها على احداث الفارق في المرحلة الحالية والمقبلة».

وشدد الدوسري على أهمية العمل الجماعي وفق الأطر والنظم المعتمدة في العمل النقابي والحركات النقابية التي تهدف للحفاظ على المكتسبات العمالية والارتقاء بها.

بدوره، قال عضو المجلس التنفيذي لاتحاد عام عمال الكويت عاطف الداوود «إن النقابة تسعى جاهدة إلى تحقيق كل طموح وتطلعات العاملين في وزارة الأشغال، ودعم مطالبهم المستحقة من خلال التعاون المشترك»، مؤكدا أن النقابة وضعت عدة أهداف خلال عملها للمرحلة المقبلة، بشكل يساهم في الارتقاء بالعمل وفق آلية جديدة ومختلفة.

واعتبر أن «الثقة بأعضاء الجمعية العمومية في مجلس الإدارة الجديد، يضع على عاتقهم النهوض بعمل نقابة الأشغال، وما تقدمه من مكتسبات عمالية»، مبينا أن «الأهداف التي تسعى لها النقابة تستمد قوتها من ثقة، ودعم اعضاء الجمعية العمومية لتحقيق ما تطمح له».

شاهد أيضاً

الهيئة العامة للبيئة

الهيئة العامة للبيئة تؤكد عدم صدور أي قرار يسمح بالصيد بجون الكويت

الهيئة العامة للبيئة تؤكد عدم صدور أي قرار يسمح بالصيد بجون الكويت المصدر – جريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *