الخميس , 29 فبراير 2024
خارج التغطية: ناصر خميس المطيري: دبلوماسية الكويت الاقتصادية في زيارة الصين
د. ناصر خميس المطيري

خارج التغطية: ناصر خميس المطيري: دبلوماسية الكويت الاقتصادية في زيارة الصين

تعرف الدبلوماسية الاقتصادية بأنها استخدام الأدوات الاقتصادية للدولة لتحقيق المصالح القومية، وبمعنى آخر استخدام الثقل السياسي للدولة لخدمة مصالحها الاقتصادية.

وعليه فإن السـیاسـة الخارجیة للدول ترسـم معالمها أهداف تجاریة واقتصادیة ومالیة حیث أنه بتأمل العلاقات الدولیة نجد وجود علاقة جدلیة بین السـیاسة والاقتصـاد، وارتبـاط الصراعات السیاسیة بالمصالح الاقتصادیة.

لذلك تدرك القيادة السياسية في دولة الكويت أنه لا بد من جعل السياسة والاقتصاد أمرين متوازيين، ويمكن الاستفادة في ذلك من تجارب دول عديدة حشدت الطاقات لإعطاء الدبلوماسية الاقتصادية باعاً طويلاً، أبرزها الصين التي وصلت لكل دول العالم من خلال الدبلوماسية الاقتصادية..

وتلتقي كل من دولة الكويت والصين عند أهداف اقتصادية مشتركة تقوم على مد الجسور والطرق التجارية من وإلى الشرق وفتح أسواق جديدة وبناء شراكات تجارية واقتصادية ، فلدى الصين مشروع استراتيجي هو مشروع الحزام والطريق ، وبالمقابل الكويت تتبنى مشروع استراتيجي هو طريق الحرير القديم بحيث تكون الكويت نقطة التقاء التجارة الدولية القادمة من الشرق .

يضاف إلى هذا البعد الاقتصادي للزيارة بعدا سياسيا حيث تأتي زيارة صاحب السمو إلى الصين في وقت وظرف دولي حساس ودقيق يتزامن مع اندلاع الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ، وتجئ هذه الزيارة الأميرية إلى الصين لتحقق هدف التوازن السياسي والدبلوماسي لدولة الكويت في علاقاتها الدولية بين الشرق والغرب ، وهو مايحقق للكويت الأمن والاستقرار من خلال التوازن الحكيم في إدارة العلاقات الدولية .

د. ناصر خميس المطيري

@⁩abothamer123⁦

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *