الإثنين , 22 يوليو 2024
دولة الكويت تسطر صفحات جديدة في سياستها الإنسانية حول العالم

دولة الكويت تسطر صفحات جديدة في سياستها الإنسانية حول العالم

دولة الكويت تسطر صفحات جديدة في سياستها الإنسانية حول العالم

تسطر الكويت صفحات جديدة في سياستها الإنسانية حيث تواصل دعمها المستمر للدفاع عن الانسان إيمانا بحق جميع البشر في حياة كريمة ومساعدتهم على النهوض من العثرات التي قد يتعرضون لها.

وما يميز دولة الكويت في هذا الجانب هو تعاضد الجهات الرسمية والشعبية في بذل الجهود المضنية لاثراء العمل الخيري داخل الكويت وخارجها فلا غرابة أن تمتزج تلك الجهود سوية لتحقيق هدف واحد وهو ايصال المساعدات لمستحقيها في أي مكان حول العالم.

ويبرز دور دولة الكويت جليا في محاربة الفقر عالميا من خلال (الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية) بوصفه ذراعا رئيسيا وجهازا تنفيذيا للدولة منذ أكثر من نصف قرن في مواجهة الفقر والبطالة لدى مختلف الشعوب ومساعدة البشرية من أجل حياة أفضل.

وتؤكد بيانات الصندوق ان مساهماته في تمويل مشروعات انمائية في قطاعات الزراعة والصناعة والنقل والمواصلات والكهرباء والطاقة التعليم والصحة ساهمت مساهمة ايجابية فاعلة في دعم اقتصادات الدول النامية والفقيرة.

وفي هذا الصدد قال مدير ادارة العمليات في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية مروان الغانم ان اجمالي منحة (الصندوق) لصالح صندوق الائتمان لاعادة اعمار سوريا بلغت 7ر7 مليون دينار كويتي (نحو 4ر25 مليون دولار امريكي).

وأضاف الغانم ، ان نسبة مساهمة (الصندوق الكويتي) في اعادة الاعمار تم توفيرها على دفعتين الاولى في 2014 في حين كانت الدفعة الثانية في 2017 مبينا أن عدد الدول المساهمة في (صندوق اعادة الاعمار) بلغ 11 دولة.

وأوضح ان موارد صندوق الائتمان لاعادة اعمار سوريا بلغت منذ تأسيسه حتى 15 مارس الحالي نحو 74 مليون دينار (نحو 244 مليون دولار) مبينا ان مساهمة دولة الكويت فيه بلغت نحو 21 مليون يورو.

كما وقع الصندوق الكويتي اتفاقية قرض مع جمهورية جيبوتي بقيمة ثمانية ملايين دينار كويتي (نحو 27 مليون دولار أمريكي) لتمويل مشروع انشاء محطة توليد كهرباء بالطاقة الحرارة الأرضية بسعة 15 ميغاواط.

وأوضح الصندوق في بيان صحفي ان المشروع يلبي جزءا من الطلب على الطاقة الكهربائية في جيبوتي للحد من انقطاع الخدمات الكهربائية وتقليص استيراد الوقود والكهرباء من الخارج عبر استخدام الثروات المحلية المتجددة.

وأضاف ان المشروع يتضمن حفر 10 آبار لإنتاج البخار ومياه الراجع وإنشاء محطة توليد كهرباء تعمل بالطاقة الحرارية الأرضية بسعة تقدر بنحو 15 ميغاواط في موقع (جللا كوما) التي تبعد حوالي 120 كيلو مترا غرب العاصمة جيبوتي بمنطقة بحيرة عسل.

وذكر الصندوق ان القرض المقدم لجمهورية جيبوتي هو القرض ال15 من نوعه من قبل الصندوق الكويتي اذ سبق ان تم تقديم 14 قرضا بقيمة اجمالية بلغت 78 مليون دينار (نحو 260 مليون دولار) لتمويل مشاريع تنموية في قطاعات متنوعة.

واعلن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية كذلك توقيعه اتفاقية قرض مع جمهورية بنغلاديش بقيمة 15 مليون دينار (نحو 51 مليون دولار أمريكي) للمساهمة في تمويل مشروع تطوير البنية التحتية الحضرية.

وقال الصندوق في بيان صحفي إن المشروع يهدف إلى المساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بنغلاديش عن طريق تحسين مستوى ونوعية المرافق المدنية في مناطق المشروع وتحسين نوعية الحياة للسكان في 53 بلدية صغيرة ومتوسطة هناك.

وأضاف أن المشروع يتكون من أعمال التنفيذ اللازمة لتطوير البنية التحتية الحضرية التي تشمل تشييد طرق وقنوات طولية سطحية وعبارات عرضية وجسور لتصريف المياه ومظلات لركاب النقل العام على الطرق متوقعا أن يكتمل المشروع في نهاية عام 2021 .

وذكر ان القرض المقدم هو ال24 من نوعه من الصندوق الكويتي لبنغلاديش حيث سبق أن قدم 23 قرضا بقيمة 166 مليون دينار كويتي (نحو 556 مليون دولار أمريكي) لتمويل مشاريع في مختلف القطاعات.

وقد تأسس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية باعتباره صندوقا ماليا كويتيا في 31 ديسمبر عام 1961 بهدف توفير وإدارة المساعدات المالية والتقنية للدول العربية والنامية دعما لسياسة الكويت الخارجية وتعزيزا لمكانتها العالمية.

ولا تتوقف مبادرات الكويت عند هذا الصندوق فقط حيث أنها سارعت في كثير من المناسبات إلى إطلاق العديد من المبادرات المهمة في تاريخها الحديث.

وقد سعت إلى دعم الشباب العربي من خلال ايجاد حلول لمشكلة البطالة التي تثقل كاهل ميزانيات الدول النامية عبر انشاء صندوق لدعم المشروعات الصغيرة في الدول العربية بقيمة ملياري دولار يبلغ نصيب الكويت منها نصف مليار دولا.

وتعتبر هذه المبادرة فريدة من نوعها على مستوى الوطن العربي لتحسين اقتصادات الدول العربية وتخفيف معاناتها ومساعدتها على النهوض.

ولم تأل دولة الكويت جهدا في دفع الجهود الدولية الداعمة للتنمية من خلال دعم ميزانيات العديد من المنظمات الدولية والجهات الحكومية المهتمة بالتنمية ومكافحة الفقر والاوبئة والامراض ومنها على سبيل المثال لا الحصر (برنامج الاغذية العالمي) التي تعد من الكويت من أكبر الجهات المانحة له.

وحققت تلك الجهود وغيرها بصمة عالمية جعلت الكويت في طليعة الدول التي تقدم العون والمساعدة للدول المحتاجة.

شاهد أيضاً

الهيئة العامة للبيئة

الهيئة العامة للبيئة تؤكد عدم صدور أي قرار يسمح بالصيد بجون الكويت

الهيئة العامة للبيئة تؤكد عدم صدور أي قرار يسمح بالصيد بجون الكويت المصدر – جريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *