الجمعة , 9 ديسمبر 2022
بوصلة الهداية

راشد بن حميد الجهوري يكتب : بوصلة الهداية

بوصلة الهداية

 

التأمل والتفكر في كتاب الله الخالد يصنع التوازن في حياة المسلم، ويوجه بوصلة الهداية نحو طريق الجنة، وتراه يرغب حينا وينذر أخرى، وعبر جسور كتب التفسير يمكن للمسلم أن يستفيد من معاني القرآن الكريم وينقلها إلى فكره أولا، ثم إلى روحه ووجدانه، فتظهر في شكلها الأجمل في قلبه وقوله وفعله، وهذه بعض التأملات:

إن كنت فتحت باب معروف فلا تسده، وهذا هو دأب أهل الفضل والسعة، قال تعالى: “وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ” النور ٢٢.

حجم الكراهية والحقد على دين الإسلام وأهله من قبل أعدائه كبير، ومحاولات إطفاء نور الله مستمرة ولكنها فاشلة، ونور الله يضيء للسالكين دروب الحق مهما واجهتهم من عداوات، قال تعالى: “يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون” التوبة ٣٢.

السعي إلى النجاة من النار يجب أن يكون منهج حياة، وكذلك فنجاة  من حوله هي من هموم المسلم الصادق، قال تعالى في قصة مؤمن آل فرعون: “ويا قوم مالي أدعوكم إلى النجاة، وتدعونني إلى النار” سورة غافر٤١.

جميع أحزان الدين والدنيا تزول عند دخول الجنة، ولذلك فأهل الجنة حامدون شاكرون للرب الغفور الشكور على نعمة دخول الجنة وزوال كل حزن عنهم، والسعي والمجاهدة للانضمام إلى هذا الصنف الشاكر من أولويات المسلم، قال تعالى حكاية عن أهل الجنة: “وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور” فاطر٣٤.

  

وختاما:  فهذه بعض الشذرات القرآنية، أحببت أن تكون سقيا لقلبي وقلوبكم، وأن تكون نوافذ خير وبركة ونور، وعسى أن تتبعها أخرى.

 

 الكاتب:  راشد بن حميد الجهوري

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *