الجمعة , 9 ديسمبر 2022

زوووم: بسمة سعود: أسوأ ما في الخداع

كثيرا ما قرأت في الشبكات و استمعت إلى شكوى الخداع في المشاعر و العلاقات الإنسانية من الآخرين الذي يكون وقعه سلبيا على المخدوع و الذي قد يكون مخدوعا من نفسه قبل أن يخدعه الآخر . الخداع هو تضليل النفس أو الآخر للاعتقاد بشيء غير حقيقي أو ليس كل الحقيقة ، فقد يحتك إنسان بشخص من الجنس الآخر و تبنى بينهم علاقة معرفة سطحية لكن أحد أطراف هذه العلاقة يخدع نفسه بأن الشخص الآخر أصبح فريسة لحبه أو أنه واقع في حبه لأنه بحاجة ماسة إلى هذا الحب الذي يفتقر إليه إلى أن يصدر منه موقفا يفضح نيته من هذه العلاقة ليصطدم بمواجهة الآخر إما في تصحيح اعتقاده أو توبيخه أو قطع العلاقة معه مباشرة و من ثم يلعب الشخص الذي خدع نفسه دور الضحية و أن الآخر قد جنى على مشاعره دون أن يواجه نفسه بأن الطرف الآخر عامله باحترام فقط لكنه أوهم نفسه بما هو ليس بموجود و بما يفتقر إليه ، و من جانب آخر قد يتعرض الناس للخداع فعلا بمشاعرهم من الآخرين و هي منتشرة كثيرا  بين الشباب و بين من خرج من تجارب زواج فاشلة و بين المتقدمين في السن و عند أهل البذخ و بين من يعمل في الوسط الفني لكسب الجمهور خاصة من الجنس الآخر ، ويعتمد هٰذا النوع من الغش على إيهام شخص بأنه محبوب أو موضع اهتمام قولا أو فعلا أو بلغة الجسد لتحقيق مكاسب وأغراض أخرى سواء على المستوى النفسيّ أو الماديّ الذي يترك وراءه أثرا عميقا من الألم وعدم الثقة على الشخص المخدوع خاصة للشركاء الرومانسيين لأنه ينتهك قواعد العلاقات الإنسانية و يعتدي اعتداء كبيرا عليها ، و كل الذين يمارسون خداع المشاعر على الآخرين يعانون من أمراض نفسيه منها قلة الثقة بالنفس أو قلة تقدير الذات أو النرجسية أو الانتقام ؛ و يحضرني موقفا طريفا حصل أمامي قبل عامين في حفلة عزف موسيقية لأحدهم و كنت جالسة في الخلف و الجمهور أمامي و كان غالبيته من فئة النساء و خلال تصفيق الجمهور و إلا  بصاحب الحفلة يعلن خطبته من التي تجلس أمامه و فجأة تعكر صفو الكثير من الفتيات في الجمهور و خفضت حرارة تصفيقهم عند خبر خطبته و كأنهم تعرضوا لصدمة و مفاجأة من أن العازف كان مرتبطا بفتاة لمدة دون أن يوحي سلوكياته بذلك عبر حسابه الاجتماعي رغم يقينه بإعجاب بعض الفتيات له لمدة طويلة الذي كان ظاهرا خلال مزاولة نشاطه الموسيقي و الذي أرى في موقفه أنه استغل إعجاب الفتيات لشراء تذاكر حفلته الموسيقية في تضليلهم و خداعهم لدرجة أن أغلب الجمهور لم يصفقوا له بنهاية حفلته الموسيقية كما يجب بالرغم من أدائه الجيد ، وهذا نوع من أنواع الخداع للاستغلال . و هناك من يدعي احترامك و مودتك و طلب صداقتك إنما في الواقع هو يرغب في التطفل بحياتك و إيجاد و سيلة لتحطيمك أو استغلالك و كم هم المخادعين في هذا المجال خاصة النساء .

كما أن التملق هو نوع من أنواع خداع المشاعر ويظهر في تملق بعض العاملين لرؤسائهم في العمل أو في هيئات أو جمعيات أو خِدْمات ينتسبون إليها الذي يهدف من خلاله الحصول على فائدة كمعاملته بأسلوب متميز أو الحصول على سلطات كبيرة و غير ذٰلك و ينتهي هذا الخداع بانتهاء مصلحة المخادع .

 إن ارتكاز الإنسان في أحكامه على المشاعر فقط يجعله عرضة للسقوط في فخاخ الغش والخداع لهذا عليه أن يُدرك تماما أنه ليست كل محبة ظاهرة لأعين الإنسان هي محبة حقيقية تهدُف إلى خيره وتعمل على مصلحته بل عليه أن يحكم في أمور الحياة معتمدًا على العقل إلى جوار المشاعر فيتكشف له كثير من الأمور والمواقف التي تمر به في الحياة ويتمكن من الحكم عليها حكمًا صحيحًا ، و عليه أن ينتبه لمواقف الآخرين وبخاصة في أوقات الشدة الذي يُعد تأكيدًا ودليًلا على إخلاص الآخرين أو زيف أفعالهم؛ فتلك المواقف التي تمر بحياتك لهي أقوى الدلائل على صدق المشاعر وعدم زيفها، في حين الكلمات فقط لا تعبر عنه. تحياتي لأصحاب المشاعر الصادقة .

 

بقلم الأستاذة / بسمة سعود

شاهد أيضاً

زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !

زوووم: بسمة سعود: الذكاء الاجتماعي

الذكاء الاجتماعي إن الذكاء الاجتماعي صفة إنسانية مكتسبة من البيئة التربوية و الخلفية الثقافية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *