الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022
زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !
بسمة سعود

زوووم: بسمة سعود: امتيازات اللاجئ و المواطن !

ناصر الأنصاري ، عبدالله الصالح ، مصعب الفيلكاوي ، د. عبدالحميد دشتي ، مسلم البراك ، د.فاطمة المطر و غيرهم من المواطنين الذين هجروا الكويت  بسبب المعاملة التي تلقوها في وطنهم من السلطات القانونية كأنهم مجرمين عندما أبدوا رأيا خالي من السب و القذف الذي يتفق أو يختلف مع معتقدات المجتمع و سياسة الدولة بالنهاية يظل رأيا لا يؤذ أحدا و لا يبغ على أحد . هم مواطنين كريمين لم يسرقوا و لم يعتدوا و لم يقتلوا و لم يزوروا جناسيهم ،لكن صدرت عليهم أحكام قضائية تقيد من حريتهم و سجن فيهم من سجن لأن قوانين مجلس الأمة لم تحترم مواد دستور الكويت و مارست القمع على أبناء الشعب الذي لا يمثلهم أحد ! و عندما هاجروا إلى الدول التي تمارس الديموقراطية النقية منها بريطانيا و جنيف و كندا و أمريكا جميعهم أجمعوا عبر شبكاتهم الاجتماعية على أنهم تلقوا الرعاية المادية اللازمة في السكن و التعليم و الصحة و التوظيف الذي يحقق لهم العيش الكريم و قبل كل شيء حفظت لهم كرامتهم في معاملتهم بأسلوب كريم بدلا من زجهم في السجون لأنهم مارسوارأيا ، و هنا المؤلم في الموضوع عندما كان يعيش المواطن في داره تم الاعتداء على كرامته لكن عندما هاجر إلى بلد غريب تم احترام حقوقه الذي لم يحترمها وطنه ؟!! لنأخذ على سبيل المثال الدكتور عبدالحميد دشتي الذي يعبر عن رأيه السياسي العلمي كيفما يشاء في المنظمة العالمية لحقوق الإنسان في جنيف لكنه كان يقمع أن مارس دوره النيابي داخل قبة عبدالله السالم إلى أن رفعت عنه الحصانة و حصل معه ما حصل ، و أنا مع خروجهم و هجرهم من الكويت قلبا و قالبا لأنه ليس من العدل أن يدخل الإنسان السجن و هو لم يرتكب جريمة شرعا ، و تدبروا قول الله تعالى في سورة النساء (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)و قال تعالى (وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ كَذَٰلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ((108) ، إن رب العالمين لم يفرض عقوبة على من يتطاول على آياته و هو رب العباد رب العباد رب العباد يا بشر و أمرنا بابتعادنا عن مجالسهم فقط و ثلاثة خطوط تحت كلمة فقط  ، فبأي حق تقيدون حرية إنسان لأنه تكلم عن إيران أو عن السعودية أو عن قطر أو عن أداء موظف في الدولة أو عن اعتقاد فكري أو عن سياسة البلاد حتى وإن كان رأيه خاطئا لكنه يظل رأيا إن لم يعجبكم انصرفوا عنه ، و أخيرا من الذي يمارس أخلاق الإسلام مع المواطن ، هل هي الدول التي تقيد حرية الآخرين لأنهم أبدوا رأيا أم الدول التي تمارس الليبرالية و الديموقراطية  ؟! اتقوا الله في كرامة المواطن !

بقلم الأستاذة / بسمة سعود

شاهد أيضاً

زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !

زوووم: بسمة سعود: الذكاء الاجتماعي

الذكاء الاجتماعي إن الذكاء الاجتماعي صفة إنسانية مكتسبة من البيئة التربوية و الخلفية الثقافية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *