الثلاثاء , 27 فبراير 2024
زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !
بسمة سعود

زوووم: بسمة سعود: ثقافة الأعراس و تكاليفها

الزفاف من وجهة نظري هو مشاركة فرحة “حب” ربط بين روحين عقدا ميثاقا غليظا مدى الحياة ، و الأعراس تختلف بين الأسر و الشعوب استنادا إلى ثقافاتهم الفكرية ، و هذه الفرحة لا تترجم إلا من خلال مشاعر الفرحة الصادقة للمدعوين و رضا المعاريس و المدعوين على جودة تنظيم و ترتيبات مكان العرس من حيث الفرقة الموسيقية و راحة المكان و ترتيب ديكوراته و جودة البوفيه ، و الأهم من كل ذلك أن هذه الفرحة لا تترجم بالبذخ الذي صرف فيه إنما بقضاء أوقاتا سعيدة فيه ،  أنا شخصيا أحب أن أقيم عرسي في الهواء الطلق بفترة ما بعد العصر بوسط طبيعة خلابة مع فرقة موسيقية راقية و تعزف على نغمات راقصة و يكون المدعوين عوائل زوج مرافق زوجته و سأخصص نصف ساعة للمدعوين في العرس لإلقاء كلمة من النصائح بما أخذوه من تجارب في حياتهم الزوجية ، و سأخصص فقرة رقصة الفالس لي و لزوجي بوسط حضور المدعوين و مشاركتهم للرقص معي و سأدعوا راقصة شرقية بلباس محتشم ترقص في عرسي و كذلك أخصص فقرة لإحضار ساحر ينفذ الخدع البصرية ، باختصار شديد أرغب من يوم عرسي أن يكون يوما ترفيهيا و إجتماعيا و فنيا قيما للجميع …… إحم إحم نرجع للواقع ، في عروس الكويت  فإن العروس مملة جدا لأن روتينها واحد إلا إن كان العرس يضم ديجيها راقصا من الأغاني المتنوعة ، فبالنسبة لي أفضل ديجيه الأغاني من إحضار مغنية للغناء والتي تكلف أولوف الدنانير لأن بالنسبة لي الدجيه يقدم الرقص على الأنغام الشرقية و الغربية إلى جانب الأغاني الخليجة المتنوعة و الممتعة بينما مغنيات الأعراس يقدمون نمطا واحدا من الأغاني و  المعازيم  يرقصون رقصة الذهاب و الإياب  بالصالة عليه سواء من هز الخصر يمينا و شمالا او القفز من أول الصالة لآخره ، ماعلينا ، الأعراس من الأمور التي يكرهها شباب الوقت الحاضر لأنها قد تعتمد على تكاليف و مصاريف باهظة لا داعي لها خاصة أن عرس الرجال ينتهي مبكرا ثم ينتظرون حتى الساعة 11 م للدخول إلى صالة العروس ليجلس العريس مع العروس مدة نصف ساعة إلى الساعة و ينصرف مع زوجته و العروس تدخل الصالة في الساعة العاشرة مساء لتجلس ساعتين ثم تنصرف ؟! و عندما سألت عن أسعار العروس في الكويت تفاوتت الأجوبة بين 2000 دك إلى 15 ألف دك بين الأسر و إلى 600 ألف دك بين التجار ، نحن نقول على ميزانيتك مد ريولك و الأعراس لم توجد للمظاهر إنما لمشاركة الفرحة ، و تفاجأت من وجود أسعار اقتصادية تخفف العبء على ميزانية الأسر في العروس ، فسعر حجز أفضل صالات الأفراح 200 دك فقط ، و سعر أجود أنواع البوفيه ب400 دك فقط ، و أفضل سعر لأجود تنظيم و ترتيب ديكورات الصالة بما فيه الكوشة هو 1800 دك ، و أفضل ديجيه غنائي يكلف 300 دك ، يعني ميزانية 2700 دك كافية لتنظيم عرس بجودة عالية ، مشكلة بعض العوايل متوسطي الدخل عندهم عيب يسوون عرسهم بصالة ؟!! طيب صالة و لا فندق كلها قاعة للعرس و مغنية و لا ديجيه كلها أغاني بإيقاعات للرقص عليه و بوفيه الفنادق تقدر تطلبه في أي مكان ، فما الذي يمنع التصرف بالذكاء الاقتصادي بالعروس مع الحفاظ على نفس مستوى الجودة ؟!! مؤخرا نشرت قناة سكاي نيوز تكاليف الزفاف الملكي البريطاني الأخير و الذي عقد في 19 مايو 2018 لا تفاجئ أن تكلفة مبلغ العرس هو 45 مليون دولار أي ما يقارب  15 مليون دينار لكن المفاجأة الأكبر أن مبلغ 43 مليون دولار صرف فقط للإجراءات الأمنية وحدها (يا خراااااشيييييي هو في إيييييه) أقسم بالله لو كنت ملكة بريطانيا لخصصت هذا المبلغ لصرفه على أعمال الخير منها الصدقة على الفقراء ، و من ماذا يخشون ليخصصوا كل هذا المبلغ على أمنهم ؟!! و صرفوا  مبلغ 290.800 ألف دولار على دعوات حفل الزفاف و 78.800 ألف دولار على عروض التسلية و مبلغ 430 ألف دولار على الحفل الموسيقي و مبلغ 8600 ألف دولار لخواتم العروسين و مبلغ 24.300 ألف دولار و مبلغ 157.600 ألف دولار على الزهور و مبلغ 430 ألف دولار على فستان العرس و مبلغ 14 ألف دولار على مكياج العروس ، إن مبلغ مليونين دولار على حفل زفاف ملكي أي ما يقارب 666 ألف دينار كويتي جدا موضوعي لكن عندما ألقيت الزوم على مكياج العروس و على فستان العروس فعفوا مكياجها لا يساوي  أكثر من 10 دك و فستانها إن اعتمدنا جودة فخامة الفستان مع تصميمه البسيط فهو لا يتعدى مبلغ 1000 دك !!! و لا أعلم لم النساء تصرف مبالغ خيالية على أمور لا تستحقها و هن اللاتي شجعن أسعار النصب في الأزياء و عالم المكياج ؟!! . و أخيرا لفت انتباهي بساطة و حشمة أزياء المدعوين بخلاف ما نشاهده و نراه في عروسنا و في الإعلام ؟!! و كذلك الكلمات الجميلة التي ألقاها قسيس الكنسية على الأمير و زوجته.

نهاية نقول إن الأعراس وجدت لمشاركة الفرحة و ليس لخلق الهموم و الضغوط المادية و النفسية، و على جميع الأسر تفهم ذلك . ربي يسعد و يفرح جميع المؤمنين في أعراسهم و أفراحهم.

بقلم / بسمة سعود

شاهد أيضاً

زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !

زوووم: بسمة سعود: الذكاء الاجتماعي

الذكاء الاجتماعي إن الذكاء الاجتماعي صفة إنسانية مكتسبة من البيئة التربوية و الخلفية الثقافية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *