الإثنين , 28 نوفمبر 2022

زوووم: بسمة سعود: لأن الشرك في العلاقات الجنسية حلال!

الإسلام عندما شرعه الله على البشرية منذ عهد أبونا آدم عليه السلام إلى يوم القيامه من خلال كتبه و رسله ، فرض من خلاله الأخلاق التي تنظم التعايش بين البشر لتبني المجتمعات المتسامحة و العفيفة ، و هذا الشرع قد تم تكفيير جزء من آياته أو الشرك به من قبل شياطين الإنس و القوم الذين تبعهم عبر الأزمنة ، إلى أن أصبحنا في زمن إنقسم فيه البشر في الحلال و الحرام كل وفقا لمذهبه من كل ملة ، بالرغم من أن الإسلام واحد !

و عندما نلقي “الزوم” على خلق الأزواج في المجتمعات ، فنجد أن في المجتمعات الغربية العلمانية و التي تتبع مذاهب ملة عيسى و ملة موسى فإن قانون دولتها تجرم الشرك في العلاقات الزوجية الجنسية و تحلل للرجل الزواج من واحدة فقط ، بينما في المجتمعات الشرقية و الخليجية تحديدا و التي تتبع مذاهب ملة محمد فإن قانون دولهم تحلل للرجل الزواج من أربعة نساء لأن شرعهم يحلل الشرك في العلاقات الزوجية الجنسية ، و من الطبيعي الشرع الذي سيفرض على المجتمعات سينعكس على أخلاقهم ، فعندما يعيش الرجل في مجتمع يجرم قانونه تعدد العلاقات الزوجية سيهذب بصره و فكره و يعفف فرجه مع الجنس الآخر إن كان متزوجا أكثر من الرجل الذي يعيش في مجتمع شرعه قد حلل التعدد في العلاقات الزوجية، لأن الآخر إن كان يبحث عن منطقة الخيانة الزوجية في إرتكابه لجرائم الزنا سيبطنه في زواج المتعة أو الزواج العرفي أو زواج المسيار ، “عنبو الشرع حلله أربع” !!!

و يأتي بعض السائلين و يسأل : عجيبة !!! شلون في المجتمعات الغربية اللي يبيحون البغاء علنا يحرمون الشرك في العلاقات الزوجية بينما في المجتمعات الشرقية التي تمارس البغاء بالخفاء تحلل الشرك في العلاقات الزوجية ؟!!

أجيبك يا سائل من آيات ملة محمد : ( تدبر ) قراءة آيات سورة النساء من الآية (1) إلى الآية (6) بدلاً من (( بتر )) الآيات في قوله تعالى “فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى و ثلث و ربع ” و الآية رقم (3) من سورة النور.

و أكتشف بنفسك جوهر الآيات ؟!!

بقلم: بسمة سعود

@Q8Basmah_ 

شاهد أيضاً

زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !

زوووم: بسمة سعود: الذكاء الاجتماعي

الذكاء الاجتماعي إن الذكاء الاجتماعي صفة إنسانية مكتسبة من البيئة التربوية و الخلفية الثقافية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *