الجمعة , 9 ديسمبر 2022

زوووم: بسمة سعود: متى ينتهي هذا الجدال غير علمي؟!

متى ينتهي هذا الجدال غير علمي؟!

سأطرح قضيتي التي سأتناولها اليوم في مقالتين الجزء الأول من الجانب الاجتماعي و الجزء الثاني من الجانب العلمي القرآني . نبدأ في الجانب الاجتماعي أولا ،  فبعد إذاعة الحلقة النقاشية للدكتورة ابتهال الخطيب بعنوان “البدون إلى أين” و نشرها لمقال “لوعة كبد ” في جريدة الجريدة و رد المغرد الدكتور هاشم الرفاعي على مقالتها و الضجة التي حصلت في تويتر ، أريد أن أجزم أن هناك مشاكل دفينة في تقدير الذات بهذا المجتمع يعود لثرثرة غير صحية و غير علمية يرددها البعض و يشاع أن تاريخ افتعالها منذ إقرار قانون الجنسية عام 1959 الذي لاقى اعتراضا كبيرا من البعض في تحديد من هو المواطن بصفة أصلية طبقا للمادة الأولى ،  ثم انطفأ هذا الجدال بعد فترة إلا أنه  ظهر تدريجيا في نهاية السبعينات و تأصلت في المجتمع لسنوات طويلة و التي أحيت عادات الجاهلية إلى أن بدأت بالتراجع تدريجيا قبل 9 سنوات و كنت أتوقع أنها انتهت تماما قبل أن يعاد فتح الجدال الغير صحي مرة أخرى في الهجوم على مجموعة الثمانين و أخيرا على ردود التعليقات لمقال “لوعة كبد” . و اشدد المشكلة الأساسية لا تكمن فيمن يظهر التقدير للآخر وفقا لهذه العادات الفكرية الغير علمية بل لمن فتح أذنيه و تأثر سلبا من كلام غبي غير علمي ! فإن كنت تحمل جنسية بصفة أصلية بقوة القانون مثلك مثل جنسية أسرة الحكم  لماذا تكترث أو تردد مهاترات غبية و سخيفة بغض النظر ما هي أصولك الجغرافية أو نسبك أو حسبك أو اسم شهرتك إلا لأنك لا تقدر ذاتك أو لست متصالحا مع قدرك على أمر غبي غير علمي !! ففي النهاية قوتك في بلدك قانونا هو بصفة مواطنتك و ليس بأصلك الجغرافي ، أما من يحمل الجنسية الكويتية المخالفة لتطبيق القانون فجل اهتمامه إثارة الفتن و التحريض و الافتراءات خوفا من أن يأتي يوما و يتم تطبيق قانون الجنسية عليه ! و لكن لا ننسى أن قوة المواطنة شيء و المصاهرة شيء آخر تماما و الكثير لا يفرق بين الإثنين و يتأثر سلبا عند رفض طلبه للزواج من إبنة أحد الأسر التي تختلف معه في “المواخيذ” و التي سردت قصص فيها في أحد مقالاتي السابقة . و كل الذين مروا بحياتي و يتكبرون على أمور غبية غير علمية هم فاشلين و فارغين و تعساء و حسودين و يريدون أن يفرغوا طاقتهم السلبية في الآخرين و الغبي الذي يمتص منهم الطاقة !! و انظروا إلى تركيبة مجلس الأمة فهي تضم مواطنين من جميع الأصول الجغرافية و انظروا إلى الوظائف الإشرافية و القيادية في الجهات الحكومية فهي تضم مواطنين من جميع الأصول الجغرافية وانظروا إلى توزيع حقوق الرعاية السكنية و المساعدات الاجتماعية و البعثات التعليمية و العلاجية فهي تمنح إلى جميع المواطنين باختلاف أصولهم الجغرافية ، و لكن نترك جميع هذه الوقائع و نركز على ما يبث من  هرطقات غبية غير علمية في تصنيف أنفسنا !!

بس سالفة أننا جميعا منحدرين من نظرية تقول أننا من خلية مائية أو من سمكة يعني ما عندكم سالفة يا بو أصلكم مو مثل أصلنا و انتو مو من مواخيذنا ، يبيلها وقفة من جانب التاريخ الجيولوجي و القرآني  J أشوفكم بالجزء الثاني .

 

بقلم الأستاذة / بسمة سعود

تويتر

شاهد أيضاً

زوووم: بسمة سعود: قاعدة هرم ماسلو !

زوووم: بسمة سعود: الذكاء الاجتماعي

الذكاء الاجتماعي إن الذكاء الاجتماعي صفة إنسانية مكتسبة من البيئة التربوية و الخلفية الثقافية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *