الإثنين , 27 مايو 2024

زين تسلمت من «المقاصة» شيكاً بقيمة 255 مليون دينار

زين تسلمت من «المقاصة» شيكاً بقيمة 255 مليون دينار

تسلمت مجموعة الاتصالات المتنقلة أمس شيكاً بـ 255.17 مليون دينار تُصرف من البنك الوطني مقابل بيع أسهم الخزينة التي تم تنفيذها عبر البورصة نهاية الأسبوع الماضي لصالح «عُمانتل».

وأفادت مصادر أن الشركة الكويتية للمقاصة أصدرت شيكاً بقيمة العملية بعد خصم عمولة الوساطة المالية التي سيتم تحويلها لحسابات الوسيطين(الوطني والسيف) وفقاً للاطر والقواعد المنظمة لذلك.

وكان نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي في «زين» المهندس بدر الخرافي أكد في المؤتمر الصحافي الذي عُقد بمقر البورصة عقب التوقيع على اتمام الصفقة وفقاً لقواعد الـ 5 في المئة ان العملية ستعطي قوة دفع جديدة لإستراتيجية أعمال المجموعة، والتي تستهدف بناء منصة رقمية إقليمية محددة للتوجهات الرقمية في أسواق الشرق الأوسط، لافتاً إلى أنها تعكس مدى الثقة التي يتمتع بها الاقتصاد المحلي.

ويتوقع أن تعزز السيولة التي تسلمتها المجموعة من ميزانيتها وأعمالها التشغيلية المستقبلية إضافة الى انعكاساتها على حقوق المساهمين، فيما تخضع سيناريوات مختلفة أخرى لتوظيف سيولة الصفقة.

وشهدت أسهم زين في البورصة أمس عمليات شراء منظمة من قبل محافظ وصناديق استثمارية اضافات الى حسابات تعود الى أفراد، ما ترتب عليه بلوغ كمية التداول 5.5 مليون سهم بقيمة تصل الى 2.7 مليون دينار نفذت جميعها من خلال 246 صفقة نقدية ليقفل السهم بنهاية الجلسة عند 503 فلوس.

وعلى صعيد حركة السوق عامة، انهت البورصة تعاملاتها أمس على تباين وسط استمرار تأثير الشركات الراكدة وهيمنتها على الاداء العام الامر الذي انعكس على المؤشرات الرئيسة الثلاثة في ضوء ارتفاع حجم السيولة المتداولة.

ورغم تراجع المؤشر السعري فان موجات الشراء طالت الاسهم الكبيرة في جميع القطاعات لاسيما قطاع الاتصالات وفي مقدمتها سهم شركة (زين) التي تعرضت لشائعات تسببت في ارتفاع السيولة علاوة على بعض الاسهم التشغيلية ومن ضمنها تلك الاسهم التي تقع تحت مظلة مؤشر (كويت 15).

ويلاحظ عند متابعة مسار الجلسة ان شركات متوسطة الاسعار كانت في مقدمة اهتمام المتعاملين ومنها الشركات العقارية واسهم بعض المجموعات الاستثمارية ومجموعتا (الاستثمارات الوطنية) و(الصناعات الوطنية) بقيادة سهم شركة (نور).

وكان لافتا الضغط وعمليات جني الارباح على الاسهم التي شهدت ارتفاعات خلال الجلسة السابقة الى جانب استهداف المتعاملين الافراد والمحافظ الاسهم غير الكويتية التي كانت على صعود في مقابل عمليات تجميع على بعض الشركات الصغيرة دون الـ 50 فلسا.

ويتوقع أن تشهد الجلسة الختامية للاسبوع الحالي مزيدا من الضغوط وجني الارباح كما هو معتاد للاحتفاظ بالسيولة قبل الدخول في اجازة عيد الاضحى اذ يفضل المتعاملون الدخول باستراتيجية جديدة للاستثمار عن طريق العروض والطلبات.

واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها (المواساة) و(اسس) و(كفيك) و(صفاة عالمي) و(اجوان) في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 51 شركة وانخفاض أسهم 50 شركة في حين كانت الثابتة 20 شركة من إجمالي 121 شركة تم التداول عليها. واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 7.8 مليون سهم تمت عبر 573 صفقة نقدية بقيمة نحو 4.8 مليون دينار. وأقفل المؤشر السعري منخفضا بنحو 9.4 نقطة ليبلغ مستوى 6899 نقطة محققا قيمة نقدية بلغت نحو 16 مليون دينار من خلال 85.9 مليون سهم تمت عبر 3127 صفقة.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *