السبت , 28 مايو 2022

سلوى الفرجاني تكتب: أربع حروف

إستيقظت صباحاً .. نهضت من فراشها بعد مقاومة مريرة لتحفيز ما تبقي من طاقة زهيدة بروحها

مع تنهيدة تروي الكثير والكثير من خيبة أمل أصابت فؤادها في رحلتها التي تبدو قصيرة مقارنة بعمرها

ولأول مرة لم تهتم بالنظر إلي المرءاة وكأنها تريد أن تبتعد عن كل ما هو يشبه ذاتها

بدأت بعمل الروتين اليومي الصباحي ،، فرش الأسنان والوضوء وآداء ركعتي الصباح

إرتدت تي شيرت بسيط غير متكلف بلون وردي فاتح وبنطال داكن السواد

وحذاء مريح لقدميها وكأنها تعُد قدمها لمشاوير تثقل عليها خطوتها في غربتها

في البداية مارست رياضتها المفضلة صباحاً بعد إحتساء قهوتها

وضعت سماعة الأذن وظلت تستمع الي موسيقتها التركية المفُضلة وإن تنتهي تقوم بإعادتها

فبالرغم إنها موسيقي مجردة ولكن تشعر وإنها موسيقي تصويرية شملت جميع احداث حياتها

وحين كانت تمارس رياضة المشي في هذا الجو الصقيع وتحتضن جسدها

وجدت رجل عجوز جالس وحيدآ لا يبالي بأي إحساس برودة قارسة،، ع منضدة أمام هذا البحر وشارد بعيداً

وجدت نفسها تجلس إلي جواره وكأنها وجدت في ملامحه .. ملامح جدها الحنون ،، بشيب شعره وتجاعيد وجهه ونظرة عيونه اللامعة بالدموع التي تبي ان تتساقط

وجدت نفسها جلست بجواره وبدأت الحديث معه بسؤال واحد

( هل وجدت بعد عمرك هذا ما أبحث عنه أنا الان ؟)

نظر إليها ؛ 

وعن ماذا تبحث تلك الفتاه التي تبدو وكأنها تملك جمال الدنيا ومازالت ملامحها بريئة وكأنها لم تذق مراً قط

قالت له أبحث عن أربع حروف ،، 

إستهلكت من روحي طاقتها ومن العقل توازنه ومن قلبي بهجته

أربع حروف سلبت من النفس جهادها لتحقيق حلم يراودها مُنذ صغري

ورأيتني أركض وأقاوم إحباطاً وتتعثر خُطاي وأودع صُحبة وشوارع تحكي خطاوي بحثي وبهجتي وأملي

أربع حروف ( أمان ) أمان جسدي ،، مادي 

حتي وإن كان أمان ظاهري وفي باطنه خوف

وبعد إن استوعب عقلي كم الإحباطات والعقبات 

قررت محدثة نفسي لنفسي 

( فلتمكث إستغاثات الروح جانبآ ،، فلا وقت ولا متسع لتلبية رفاهية النفس 

فلتذهب أحلامي ومُتنفسات روحي ،، فإن كانت النهاية حتمية واحدة 

فلننتهي ونحن بأمان )

ساد الصمت بينهم وكأنها ترجمت مافي روح هذا الرجل العجوز ،،

ولكنه رد قائلاً :

( أربع حروف لن تجديها سوي مع حقيقة واحدة ،، في كل هذا الكون

من يسمع صوتك الخفي ،، ورءوف بشتات روحك 

تعلمي ياابنتي ،، ها أنا هُنا جالساً ،أمام تلك الطبيعة الخلابة ،، أُناچيه ،، لم تتحقق أحلامي ،، بل أشعر بعد كل مناچاه بسكون يتسلل بدفء فيقيني من برد الغياب

أشعر وكأن هُناك تدخل طبي جعل روحي تسكن ألمها

صبرآ ياابنتي ))

وإنتهي حديثهم الأقرب للفطرة البشرية ،،

بقلمي 

سلوي الفرجاني

شاهد أيضاً

من الديره: علي الرندي: لنحسن الظن فيما بيننا

من الديره : علي الرندي: الكويتي فايز المطيري نائبا لرئيس الاتحاد الاسيوي للاسكواش

الكويتي فايز المطيري نائبا لرئيس الاتحاد الاسيوي للاسكواش حققت دولة الكويت فوزا في انتخابات الاتحاد …

4 تعليقات

  1. طريقه وأسلوب الكتابه يبشر بمولد اديبه جديده.مبروك ومن تقدم الى اخر

  2. ربنا يوفقك سلوي ، كتابه رائعه وبدايه تكون بإذن الله أفضل لكتابات اكتر واكتر

    رامي الدمرداش

  3. مقال جميل بدايه موفقه بإذن الله

  4. Aqari is one stop destination for all real estate listings like Buy and Rent properties. search real estate properties like houses, flats, Villas, Shops.
    https://aqari.app/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.