الإثنين , 22 أبريل 2024

سلوى الفرجاني تكتب: أولها أب وأخرها أم.

أولها أب وأخرها أم.

إبتسامتك فى وجهي بدون سابق معرفة تُعني أهلاً وسهلاً وسيلة راقية للترحاب.

إبتسامتك في وجهي عند إي لقاء رسمي ،، تُخفف عني هيبة الموقف.

إبتسامتك لي حين أكون مذنب في حقك ،، تحتوي نفسي المُذنبة حينها.

إبتسم لي في أول لقاء فالإنطباعات الأولي تدوم ،، فماأجمل ان تنطبع صورتك في مخيلتي بوجه بشوش.

إبتسم لمن ذل قدره قيود المجتمع ،، فإبتسامتك له تُشعره بقيمته التي طالما لم يشعر بها.

إبتسم للأطفال ستري منهم كل ماهو برئ وسيقابلونها بصدق متناهي.

إخلق مواقف تسُاعد في خلق بسمة علي وجه أتعبه الحياه.

سبحان من جعل البسمة صدقة غير مُكلفة ،، وقادر عليها جميع بنو البشر.

لن أنسي ابدا مقولة الكاتب الشهير (( أنيس منصور ))

إبتسم حتي تموت ، إبتسم حتي لا تموت .

ولنتذكر دائما أن كلمة إبتسام أولها أب وأخرها أم.

الكاتبة :
سلوى الفرجاني

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

3 تعليقات

  1. ممتاز أتمنى لك مزيد من التقدم

  2. بالتوفيق بإذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *