الثلاثاء , 16 أبريل 2024

سلوي الفرجاني تكتب: شَتان بين حنان ونور

في إحدي العيادات..بداخل مستشفي حكومي متواضع تجلس دكتورة ( جنة) التي تبلغ من العمر 35 عامآ كرست مجهودها للعمل كدكتورة أطفال،تاركة خلفها مشاعر عشق نشبت بينها وبين دكتور زميلها 

وقررت الإِبتعَاد عنهُ نهائيآ

وحين أنتهت من عملها ،أستقلت بغرفتها في المستشفي ، وأضاءت أباجورتها ذات الضوء الخافت 

وكتبت بدفرتها:

( في الحقيقة لم يكن يومآ إسمي (( جنة)) سوي بشهادة الميلاد فعليآ إسمي هو (( شتان )) بين حنان ونور 

حنان هي أُمي 

نور هو أبي

وأنا شتان بينهم بعد قصة حب تبدو أمام الجميع وبمخيلتهم الوهمية إسطورية بين حنان ونور نتج عنها أنا

إبنتهم الوحيدة التي مرارا وتكرارا شهدت خلافات نفسية وبعد المشرقين بينهم ، حنان ونور تزاوجوا كما أقر الشرع والعُرف جسديآ 

ولم يتزاوجا فكريآ وروحيآ 

إلي أن حدثت الطامة الكبري بااسرتي حين قرر أبي خيانة أُمي ،مبررآ لذاته إن لنفسه عليه حق وإنه يخلق لذاته وروحه مُتنفس بعد إن فشلت محاولاته بالقرب الفكري من أُمي

وكأنه هكذا لايهدم أُسرتنا وسأكون أنا جنة بينهم ومحط نظرهم

وحين علمت أُمي بخيانته ثارت وقررت الإنفصال النهائي عنه

والإهتمام الزائد بجمالها

وقررت عدم الزواج مرة اُخري مبررة لذاتها إنها تُحافظ ع (( جنة ))

ومواقف عديدة بين ذهابي وإيابي بينهم لاداعي لذكرها كانت نتيجتها إني حقآ أصبحت شتان بين حنان ونور

حتي إنطفي تمامآ بريق الحياه بعيني 

وتمكن مني الخوف من بناء أسرة وغلبني شعور عذاب حرماني 

من حبيبي أفضل من فشل قادم لا محالة سينتج عنه شتان أخر بين شخصين

ولم تنجح معي دموع أُمي برغبتها ان تَسعد يوم زفافي

ولم تجدي محاولات أبي في رغبته الاطمئنان علي في بيت زوجي

الي إني قررت يومآ بكتابة رسالة لهم كاتبة فيها الآتي :

(( ولأول مرة منذ 35 عامآ أوجه لكم رسالة بصيغة واحدة 

الأن تريدون الاطمئنان علي إبنتكم التي طالما بكت روحها واستغاثت بصمت لكم كفوا عن تلك الخلافات لماذا لاتروني وترووني ، كنت زهرة صغيرة لا احتاج سوي ماء وضوء مُت عطشآ أمامكم وذبلت زهرة طفولتي

أمام عِند رجولتك وثأر أنوثة أُمي

حتي لم تعي كلمتي منذ الصغر اهتمامكم حين قولت اليوم إسمي شتان لا تنادوني بجنة

حتي تلك العبارة القيتوا بها عرض الحائط

شتان أنا بين دموع أُمي وحيرة أبي

بين عِند وتحجر

تتذكر ياابي حين كنت أنا احضر معك زفاف احد أقاربك وأنا بعمر ال 15 ،وسألتك هل تلك العروسان تزاوجوا فكريا وروحيا قبل ان يقررا التزواج جسديآ ؟

وكانت إجابتك بتحجر ( مازالتي صغيرة لا تتحدثي ذلك مرة أُخري )

ومن يومها قررت الأ اتحدث مرة أُخري ،فقط أنزوي ع ذاتي،

وحين دق قلبي لأول مرة وتبادلت مشاعر الحب مع زميلي الناجح الوسيم وحين بدأ هو بأخذ خطوة فعلية لخُطبتي رأيتني غير مؤهلة لبناء أُسرة

وقررت الإبتعاد عنه وعن كل رجل ،، فا أنا إلي يومي هذا 

لم أقابل من يروي عطش قلبي 

ويُحبني كما تهوي روحي

أفتقد بشدة شخص أحب نفسي معه قبل أن أُحبه

نتزواج سويآ بالفكر والروح وجنون الخيال 

قبل التزواج الرسمي المعُتاد عليه

لا أريد أن أكون صورة من حنان ويأتي نور

وينتج مُننا شتان أخر

سامحكم الله علي فقد بصيرتكم بما تهواه أنفُسكم وعلي جهل درايتكم ببُعد المسافة الفكرية بينكم

ودعواتكم لشِتان أن تصادف من يُلملم شتات روحها ))

الكاتبة: سلوي الفرجاني.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

3 تعليقات

  1. مقال راءع واسلوبه غير شيق

  2. محمد حجازي

    الجنة هو المكان الذي جمع ادم وحواء وكان لا يوجد احد سواهما . وان دل على شيء فان اختيار اسم جنه هو تقريب مصور وجريء للحب الذي اعترى حنان ونور

    ارى في الدكتوره جنه انسانه عاقله ناضجه استعابت الحياه بطريقه اكم من نساء في عمرها لم يصلوا لهذه المرحله من فهم الحياه الزوجيه .

    ولكن يستحضرني نقطة هامه في شخصية جنه ..
    فان جنه ما كانت لتترك القضيه وتلملم جراحها وترحل بروحها بعيدا عن حنان ونور
    وما كانت لتقبل ان تعيش على اطلال ما قيل وما تعلمته او عاصرته من تجارب ..
    فلماذا اتخذت من تجربه ابويها ذريعه للعيش وحيده ومبدأ تستند اليه في حياتها
    هل الدكتوره جنه تظن ان البشر متساوون في الطبائع ؟ هل ظنت ان كل الرجال هم خائنين او لديهم الاستعداد لحياه زوجيه روتينيه !!!

    ما لمسته في شخصيه جنه التي وعن يقين اعلم اكم من رجال يتمنون تلك الشخصيه .. فانها ظلمت نفسها بنفسها ..
    الاحساس المرهف الجميل كان نابعا منها وهي مصدر ذلك الالهام فكان ولا بد ان تغذي ذلك وتترك الامور لمجرياتها وترتقي اكثر باحاسيسها وتترقب عن بعد ذلك الرجل الذي سيجعل من اسمها واقعا ملموسا يعيشا فيه كليهما

    قصه قصيره رائعة .. اتمنى قراءة المزيد وشكرا لتقبل راي بصدر رحب ..

  3. جميله جدا وتظهر الموهبة واضحه فى عمق المعانى وجوده المضمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *