الأحد , 7 أغسطس 2022
سليماني يدخل على خط الأزمة بين أربيل وبغداد
سليماني يدخل على خط الأزمة بين أربيل وبغداد

سليماني يدخل على خط الأزمة بين أربيل وبغداد

سليماني يدخل على خط الأزمة بين أربيل وبغداد

فيما يحاول ««كردستان» والحكومة العراقية تفادي اي مواجهة مسلحة بينهما بإعلان مهلة 24 ساعة لمعالجة الأزمة، أعلن الإقليم أن إيران أغلفت معابرها الحدودية مع الإقليم برغم تأكيد طهران في وقت سابق أنه لم يطرأ أي شيء جديد بشأن الحدود.
وقالت المديرية العامة لجمارك إقليم كردستان العراق في بيان إن إيران أغلقت معابرها الحدودية الرسمية الثلاثة مع الإقليم في حين تتواصل حركة التنقل والتجارة في المعابر شبه الرسمية.
وقال المدير العام لجمارك إقليم كردستان سامال عبدالرحمن في تصريحات صحافية إن إيران أغلقت معابرها الثلاثة الرسمية مع الإقليم وهي (برويزخان) و(باشماخ) و(الحاج عمران).
وأضاف: «من خلال متابعتنا للقرار تأكد لنا أنه تمت تلبية لتوجيهات طهران ولا نعلم إلى متى سيستمر قرار الإغلاق».
وأوضح ان قرار الإغلاق لا يشمل سوى المعابر الرسمية فقط، مشيرا إلى أن معابر (كيلي) و(سيرانبن) و(تويلة) شبه الرسمية لا تزال مفتوحة.
وبشأن الموقف التركي، قال عبدالرحمن إن الحركة التجارية وحركة التنقل طبيعية في معبر (إبراهيم الخليل) الحدودي وهو المعبر الرسمي الوحيد بين إقليم كردستان العراق وتركيا.
وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي نفى في وقت سابق امس إغلاق حدود بلاده البرية مع كردستان العراق ردا على استفتاء الانفصال الذي أجراه الإقليم الشهر الماضي.
وقال قاسمي في تصريحات صحافية: «لم يطرأ أي شيء جديد بخصوص حدودنا مع الإقليم»، موضحا «كما أعلنا سابقا أغلقنا مجالنا الجوي أمام إقليم كردستان العراق استجابة لطلب من الحكومة المركزية العراقية ولم يطرأ أي شيء جديد بهذا الخصوص».
وفي سياق الهدنة، قال مسؤول كردي، ان الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وهو كردي، سيجتمع مع مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي.
وسيشارك مسؤولون كبار في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي ينتمي إليه الرئيس معصوم، وآخرون من الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني، في الاجتماع الذي من المقرر عقده في محافظة السليمانية، ثاني كبرى محافظات الإقليم، وفقا للمصدر.
وذكر عبدالله عليوي أحد مستشاري معصوم ان الرئيس العراقي سيقدم «مشروعا» دون مزيد من التفاصيل، مكتفيا بالقول ان الرئيس يعتمد «على الحوار من اجل تجنب الصراع والعنف».
في السياق ذاته، قال مسؤول كردي امس إن قائد العمليات الخارجية بالحرس الثوري الإيراني الميجر جنرال قاسم سليماني وصل إلى إقليم كردستان العراق لإجراء محادثات بشأن الأزمة.
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين العراقية امس بأن مجهولين أضرموا النار داخل مقر للاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان يتزعمه رئيس الجمهورية الراحل جلال طالباني.
وقال المصدر – وفقا لقناة (السومرية نيوز) العراقية – إن «مسلحين مجهولين أقدموا على إحراق مقر تابع للاتحاد الوطني الكردستاني في منطقة الحي العسكري بقضاء الطوز».
وأضاف المصدر ان قوة أمنية هرعت إلى مكان الحادث، فيما فر المسلحون إلى جهة مجهولة.

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.