الأربعاء , 24 أبريل 2024
سوري في لبنان اغتصب صبيّة وقتلها في قصر والديْها
سوري في لبنان اغتصب صبيّة وقتلها في قصر والديْها

سوري اغتصب صبيّة وقتلها في قصر والديْها

سوري اغتصب صبيّة وقتلها في قصر والديْها

هزّتْ لبنان جريمة ذهبت ضحيتها ابنة 26 عاماً قضت في قصر والديْها في بلدة مزيارة (شمال لبنان) على يد حارس قتَلها خنْقاً بعدما اغتصبها.

هي ريا فرنسوا الشدياق التي كانت تتحضّر لزفافها الصيف المقبل، فإذ بالحارس السوري باسل حمودي الذي يعمل لدى العائلة منذ 3 سنوات يكتب لها نهاية مُفْجعة بعدما حوّل رغبته بالسرقة الى جريمة ترددت أصداؤها في أكثر من اتجاه.

وأقامتْ عائلة ريا لها «عرس موت»، لتُزفّ في حضور خطيبها الذي عاهدها «رح نرجع نتلاقى»، وسط غضبة شعبية دعت إلى طرْد السوريين المقيمين في المنطقة.

وفي تفاصيل الجريمة كما اعترف بها الحارس بعد توقيفه أنه مساء الخميس (21 سبتمبر) حضرت الشابة إلى القصر لتبيت بمفردها، وعند الساعة الخامسة فجر الجمعة دخل القصر وبحوزته أربطة بلاستيكية وسكين ولاصق بلاستيكي لتقييد الضحية. وبعدما كبّل يديها ورجليها ووضع اللاصق على فمها، طلب منها المال. وإذ لم يكن معها عرضت عليه مجوهراتها وسيارتها، لكنه رفض، طالباً الأموال النقدية للمغادرة إلى سورية، وبعدها قام بالاعتداء جنسياً عليها، ثم قتلها واضعاً كيساً من النايلون على رأسها، وبقي إلى جانبها إلى أن تأكّد من مفارقتها الحياة، قبل أن يعيد ترتيب موقع الجريمة ويتخلّص من «أدوات القتل» بعد إزالتها عن جسد الضحية.

شاهد أيضاً

Hong Kong

Dominic Raab hints at suspending extradition treaty with Hong Kong

The foreign secretary has given his strongest hint yet he may suspend the UK’s extradition …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *