الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

شمس عبداللطيف تكتب: أبي

اكتمل حنيني 

وانتشرت الحرارة الشوق بنبضي 

السنين تمضي 

والعواصف تهب الرياح الباردة 

لا أعلم 

هل سنبقى مغتربين 

أم أننا سنلتقي؟!

أبي..

أنت دوما معي 

دوما ترافقني 

فلا ينطق لساني حرف واحد 

إلا وأتبعه ذكر اسمك 

أبي..

لم أنساك يوما 

في نظرات عيناي كنت أنت ما أراه 

في ابتسامتي أرى سعادتك 

أتنفس رائحة عطرك 

وقلبي ينبض بذكرك 

فأنت لست بنجم بسيط 

ولا بقمر جميل 

أنت أشبه بجمال الخالق وإبداعه 

أنت من يقف الشعراء 

أمام عيناك في حيرة 

ماذا نكتب؟!

وكيف يستطيع المرء أن يكون بجمالك!!

أنت أملا لكل بائس 

روحا لكل جسد 

أنت سعادة لمن لا يملك ابتسامة 

أنت أملي..

ابنتك

شمس عبداللطيف

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *