الإثنين , 22 أبريل 2024

شمس عبداللطيف تكتب: سند الحياة

دائما بكون عنا سند وكتف نستند عليه بحياتنا وغالبا هالسند بكون واحد من عيلة.. 

قليل لنلاقي أصدقاء يكونو سند النا وكتف نحني رأسنا عليه ونحن واثقين منهم..

البعض منا مابيملك هالكتف رغم احتياج كل إنسان لكتف يستند عليه كشريك عمرو مثلا..

من ضمن أسباب سعادتي هي أصدقائي.. 

أصدقائي

يلي رغم قلتهم إلا إنهم بعادلو بقلبي

نجوم ومجرات السما..

بختلفو عن الكل بمحبتهم، بثقتهم، بمرحهم، بصفاتهم، بصدقهم، بجمالهم، بقلوبهم..

هنن الحلم الحلو يلي بحلم فيه بصفائهم ونقائهم..

يلي كل ما حاولت ارتكب خطأ هنن يلي بوقفو بالوسط ليمنعوني عن ارتكابه..

الجسم تاني لروحي

الصداقة

الحياة

الحب

الاخلاص

الوفاء

السند

كلها تحت مسماهم بجتمعو.. 

بنتخانق سوا وبعد ثواني بننصاب بفقدان ذاكرة.. وبنرجع سوا ايد بايد وقلب بقلب ..

أصدقائي يلي بحبوني متل ما أنا 

باكتئابي، بحزني، بهمي، ببساطتي وتقلباتي.. 

أنا عم أكبر بعيونكم.. 

وأنتو عم ينبض قلبكم بقلبي..

ممكن ما أكون شخص يلي يستحقكم..

ممكن أقصر معكم.. 

بالرغم من هاد غلاوتكم بقلبي كبيرة.. 

ومحبتكم كل يوم كم تزيد أضعاف يلي قبلها..

شمس عبداللطيف

Shams Abdulltif🖤

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *