وقال المسئول، سوشيل تشودري، إن الشرطة تبحث عن راجندرا ياداف، الذى هرب من بانغارمو وهى بلدة صغيرة في ولاية أوتار براديش شمالي البلاد.

وأوضح قرويون من البلدة أنهم نادرا ما رأوه يغير الإبر، فيما أشار تشودري إلى أن هذا ربما أدى إلى انتشار فيروس الإيدز.

ومع تعرض نظام الرعاية الصحية في الهند لنقص كبير في الأطباء والمستشفيات، يسعى ملايين الفقراء لأطباء زائفين من أجل علاج رخيص.

يذكر أن الهند تضم 2.1 مليون مصاب بفيروس الايدز، وفقا لتقرير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالفيروس عام 2016.