الثلاثاء , 5 يوليو 2022

عائشة عبدالله عزازي تكتب: فن التلاعب بالكلام

عنوان استهواني وحيرني، كيف أسطر سطوره، و أنمق حروفه، فهو ليس بموضوع سهل سلسل بل يحتاج إلى وقفة تدبر وتعقل وتأن. هو آفة العصر! منتشر بأوسع نطاق، وعلى مختلف الأصعدة، والمستويات، هو قضية (التلاعب بالكلام).

معروف لدى العديد بأنه متعدد الأنواع، فمنها التلاعب بالأسعار و التلاعب والعواطف و السياسات وغيرها. فهو فن قديم و حديث بنفس الوقت. يتفنن في إستخدامه الكتاب لتحقيق أهداف معينة يصبون لتحقيقها.

هو قد يكون أحيانا تقتية أدبية، فإن التلاعب بالكلمات والألفاظ فن ذوقي راقي برقي أصحابه وكيفية استخدامهم، وفن فيه حذقة و خفة و جمال، ففي ظاهرة كلام عادي وفي باطنه معاني عجيبة تأسر القلوب. و لكنه في نفس الوقت سلاح ذو حدين.

ففيه المنفعة إذا استخدم بضوابط التقوى وميزان الأخلاق وإذا ابتعد مسخدموه عن ضابط الخلق والورع فإعلم انه أصبح أداة للغش والتلاعب بالعقول ومنفضة للجيوب وتحول إلى غش تجاري وصناعي غير ظاهر للعيان مثل بعض الجرايد وبعض المحال والشركات التجارية والصناعية وبعض الاعلانات. فإن كان اسختدامه لزيادة المصالح من دون وجه حق فهو مذموم.

بزمن الخليفة العباسي المأمون. كان هناك تاجراً تعرض له قطاع الطرق فسرقوا ماله، ثم أراد أن يذهب إلى الخليفة لكي يشكي حاله؛ لكنه وقف عند بابه سنة، ولم ياذن له بالمقابلة. فحدث نفسه بإرتكاب حيلة.

حضر الجمعة ونادى أهل بغداد قائلا: ” يا أهل بغداد، اشهدوا علي بما أقول أن لي ماليس عند الله. وعندي ما ليس عند الله. ومعي ما لم يخلقه الله. وأحب الفتنة وأكره الحق. وأشهد بما لم أر. وأصلي بغير وضوء.”.

فحملوه للخليفة، فسأله عن أقواله وما الذي حمله على قولها.

قال له المأمون : “فسر لي ما قلت ، وأنا سوف أقضي حاجتك.”. فقال الرجل: ” أما قولي إن لي ما ليس عند الله، فإن لي زوجة وولد، وليس ذلك لله. وقولي عندي ما ليس عند الله، فعندي الغيبة، والكذب، والخيانة، والخديعة، والله بريء من ذلك.

وقولي معي ما لم يخلقه الله، فأنا أحفظ القرآن ، وهو غير مخلوق. وقولي أحب الفتنة، فإني أحب المال والولد، لقوله تعالى : ( إنما أموالكم وأولادكم فتنة ) . وقولي أكره الحق ، فانا أكره الموت ، وهو حق. وقولي أشهد بما لم أر ، فأنا أشهد أن محمدا رسول الله، ولم أره. وقولي أصلي بغير وضوء، فإني أصلي على النبي بغير وضوء.”.

فأستحسن المأمون كلامه فأكرمه وعوض ماله، وهذا هو فن الكلام يا سادة.

الكاتبة: عائشة عبدالله عزازي

شاهد أيضاً

من الديره: علي الرندي: لنحسن الظن فيما بيننا

من الديره : علي الرندي: الكويتي فايز المطيري نائبا لرئيس الاتحاد الاسيوي للاسكواش

الكويتي فايز المطيري نائبا لرئيس الاتحاد الاسيوي للاسكواش حققت دولة الكويت فوزا في انتخابات الاتحاد …

2 تعليقان

  1. قصة جدا رائعة و معبرة ما اجمل ان يكون الأنسان ذكي و بارع في الحديث

  2. إيمان ياسين

    ما شاء الله تبارك الله على الكلام الجميل
    الله يسعدك ويوفقك ويحفظك من كل شر يارب ويزيدك علم و نور و بركة يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.